طرائق كارثية يستخدمها الأهل مع أولادهم أثناء المذاكرة… احذروها

لعلّ غالبية الاستراتيجيات التي يستخدمها الأهل مع أولادهم لحضهم على التحصيل العلمي هي مجرد استراتيجيات خاطئة، إن لم نقل أن بعضها خطر. وهي غالباً ما تنتج من اكتسابٍ خاطئ لأساليب التربية من جهة، وعدم الاهتمام الكافي من الأهل بشؤون أولادهم، خصوصاً في حال تكاثرت فوق كاهلهم التحديات والمشاغل الحياتية. من هنا احذروا استخدام هذه الاستراتيجيات لحضّ اولادكم على المذاكرة، لأنها في غالب الأحيان ما تنتج سلوكاتٍ سلبية من قبلهم بدل أن تساهم في نجاحهم المدرسي.

• العقاب الجسدي
التهديد بعقابٍ قاسٍ كالعنف الجسدي، من شأنه أن يضاعف مشاعر الخوف لدى الولد، ويربط أداءه المدرسي بهاجسٍ خطير. هذا يعني أنه سيدرس خوفاً من العقاب، وليس لأن للمذاكرة أهمية مرجوّة في بناء مستقبله. هذا ما يؤدي الى فشلٍ مهني مستقبلي قد يرافقه انتقام من الأهل خلال مرحلة المراهقة، حيث يجد الأبوان أن ابنهما خسر اجتهاده في المرحلة الثانوية، في حين أنه كان من أنجح التلامذة في صفوفه الابتدائية. إن 90% من الطلاب الذين شهدوا تهديداً بالعقابي الجسدي من أهاليهم في صغرهم، يفشلون في المرحلة الجامعية وفي الحياة المهنية.

• التهديد بالشكوى للمعلمة
إنها استرتيجية سلبية من شأنها أن تزيد الشرخ الحاصل بين المدرسة والتلميذ. وعلى العكس من ذلك، احرصوا على تنمية علاقة طيّبة بين الطرفين، مبنيّة على التفاهم والمحبّة المتبادلة. كتشجيعه على المذاكرة لنيل رضاها، خصوصاً أنها تشكّل عنصراً مهماً في حياته في الوقت الحاضر. هذا ما يساعده على التعامل الإيجابي مع محيطه المجتمعي.

• المغريات المادية
انها الاستراتيجية الأكثر استخداماً من الأهل لحثّ أولادهم على المذاكرة: “ادرس وستنال هديّة لن تتوقّعها في حال نلت علامات مرتفعة”. ان هذه الطريقة في التعامل مع الأولاد تصوّر أمامهم الواجبات المدرسية على اساس أنها فعلٌ لا قيمة له، لكنهم يجدون أنفسهم مجبرين على القيام به لنيل الهديّة. وقد تصل نسبة الأولاد الذين يحرصون على أداء واجباتهم المدرسية بهدف الحصول على هديّة الى 100% في هذه الحالة. بدلاً من ذلك، احرصوا على مقارنة مستواكم المهني الذي وصلتم اليه اليوم والنجاحات التي تمكنتم من تحقيقها، بالمرحلة المدرسية التي مررتم بها في صغركم. هذا ما يبني جسراً وطيداً بين اهتمامات الولد الحالية وأحلامه المستقبلية.

• إجباره على الدرس
ليس الهدف أن يحمل الولد الكتاب ويتصفحه، بل أن يدرك محتواه. بدلاً من إجباره على تخصيص ساعات للدراسة، كافحوا الملل الذي يرافقه في يومياته. عزّزوا أنشطته الترفيهية وحاولوا مساعدته في حلّ الفروض المدرسية بطريقة مرحة أو مشوّقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ممارسة الرياضة

كيف تجبر نفسك على ممارسة الرياضة؟

يؤكد العديد من علماء الصحة أن ممارسة الرياضة تعتبر من أهم الوسائل للحفاظ على الرشاقة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!