مقبلة على الزواج؟.. اليك أسوء النصائح التي قد تتلقينها من النساء!

عندما تكونين مقدمة على الزواج أو في أوائل علاقتك الزوجية، لا بدّ من أنك ستتلقين آلاف النصائح من النساء الأخريات، منها ما هو جيد وايجابي ومنها ما هو سيئ وسلبي.

ولكن في ما يلي، ستجدين أسوأ النصائح التي أعطيت يوماً لعروس والتي يجب أن تبتعدي عنها كلياً:

– ابذلي أقصى جهودك لتستمري في زواجك
لا بد من أنك سمعت هذه النصيحة وأكثر من مرة خاصة إن بُرّرت على الشكل التالي “الزواج ليس للحصول على السعادة بل على الاستقرار”، لهذا السبب يجب أن تبذلي قصارى جهدك لتحافظي على هذا الزواج. ولكن لحسن الحظ، وصلنا إلى مرحلة أصبح فيها بإمكان المرأة أن تختار شريك حياتها. لذا، وكي تضمني زواجاً بنسبة طلاق منخفضة، يجب أن تختاري زوجاً يناسبك من البداية. كثير من الاشخاص يضعون اولويات كثيرة اخرى قبل السعادة، لينتهي بهم الأمر في حياة تفتقر إلى بريق الشوق وبعض لمحات الفرح المعدودة.

– تنازلي دائماً
إن أسوأ النصائح الزوجية التي قد تتلقينها هي أنه يجب عليك أن تتنازلي دائماً، ولكن العكس هو الصحيح لأن التنازل يجرد الزواج من السعادة. لهذا السبب، حاولي قدر الإمكان أن تتفادي التنازل.

– دربي زوجك كما لو انك تربين طفلاً صغيراً
قد ينصحك الكثير من النساء بضرورة معاملة زوجك كما لو أنه طفل صغير تربينه وتدربينه على ما سيصبح عليه لاحقاً، أي عليه ان يحترم تعليماتك وإلا فسيتحمّل العواقب. وحين يخطئ، تهملينه وتقاطعينه وتحرمينه من كل رغباته. قد تظنين الامر في البدء مزحة إلا أن الكثيرات من النساء يعتمدن هذا الاسلوب فعلياً فيلجأن إلى طرد الزوج من غرفة النوم حتى يحققن مبتغاهن. ولكن هذا الأمر خطأ كبير لأن الزواج يجب أن يكون مبنياً على الاحترام المتبادل والمشاركة العادلة.

– ابقيا معاً لمصلحة الأولاد
وهذه ايضاً من أسوأ النصائح لأن الاستمرار في زواج غير مستقر ومتوازن لن يكون يوماً في مصلحة الأولاد، لأنه يعرّضهم لجوّ مسموم ومسيء يسبّب لهم الاضطراب ويحرمهم من فرح الطفولة. سيجعل هذا الزواج من أولادك راشدين في طفولتهم يحاولون هم إصلاح ما فسد بينك وبين والدهم، لذا فإن البقاء في هذه الحالة سيكون نزعة أنانية.

– فقط وافقي على كلّ ما يريده
سيقول لك الكثيرون إنه يجب أن تكافحي في السنة الأولى من زواجك، لذا يجب أن توافقي على كل ما يقوله زوجك. ولكن يجب ألا تفكري مرتين قبل أن تفرضي رأيك وأن ترفعي صوتك لتعبري عما تريدينه، وإلا فإن موافقتك له في كل ما يريده ستجعله يعتبرك بدون شخصية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ممارسة الرياضة

كيف تجبر نفسك على ممارسة الرياضة؟

يؤكد العديد من علماء الصحة أن ممارسة الرياضة تعتبر من أهم الوسائل للحفاظ على الرشاقة ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!