إدانة اعتقال طالبة لجوء إيرانية والتحذير من خطر جدي في حال استردادها

تدين المقاومة الإيرانية بقوة اعتقال السيدة رقيه (مينا) عزيزي مير محله طالبة لجوء إيرانية في مونترال الكندية وصدور أمر بإخراجها وتدعو البرلمان والأحزاب السياسية والمنظمات المدافعة عن حقوق اللاجئين وحقوق الإنسان في كندا إلى اتخاذ عمل عاجل ومؤثر للحؤول دون إخراج أو استرداد هذه المعارضة الإيرانية.

واُعدم زوج السيدة عزيزي بسبب مناصرة مجاهدي خلق على يد نظام الملالي في مجزرة السجناء السياسيين عام 1988 كما السيدة رقية نفسها قضت مدة 33 سنوات في السجن. انها هاجرت قبل أربعة أعوام إلى كندا وقدمت طلبا للجوء.

إن المقاومة الإيرانية إذ تؤكد أن حياة السيدة عزيزي ستتعرض لخطر جدي في حال استردادها، تنوه أن الحكومة الكندية تتحمل مسؤولية كاملة تجاه حياتها.

إن ممارسة الضغط واسترداد طالبي لجوء فروا من جحيم الملالي، يمثل خرقا للعديد من الاتفاقيات الدولية وطمسا لحق اللجوء المقدس والمبادئ الكونية لحقوق الإنسان بسبب الصفقة مع نظام يحمل في سجله الأسود في حالة واحدة إعدام 120 ألف سجين سياسي.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تصريح السيد محمد محدثين بشأن المناظرة الثالثة لمرشحي مسرحية الانتخابية

  المقاومة الايرانية :  المناظرة الثالثة لمرشحي مسرحية الانتخابية تثبت قبل كل شيء أن نظام ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!