الإعدام في ايران

ايران.. إعدام جماعي لـ 8 سجناء في السجن وحالة إعدام على الملأ

أعدم نظام الملالي المعادي للاإنسانية يوم 22 نيسان، شابًا (21 عاماً) في مدينة بابل (شمال إيران) على الملأ.

كما أعدم يوم 19 نيسان، 8 سجناء في سجن جوهردشت بمدينة كرج بشكل جماعي. محسن بابايي (29 عامًا) صاحب شهادة جامعية في فرع الحساب ومتزوج، كان بين المعدومين حيث كان محبوبًا عند السجناء بسبب شخصيته وتعامله الإنساني.

وتم نقل عدد من المعدومين إلى زنزانات إنفرادية وإلى خشبة الإعدام عدة مرات لتنفيذ الإعدام. وأضرب عدد من السجناء السياسيين عن الطعام للاحتجاج على هذه الإعدامات الوحشية.

وفي يوم 20 نيسان، تم إعدام سجين بعد قضاء 8 سنوات في سجن بروجرد. وتم إعدام 3 سجناء في سجني شيراز وتبريز يوم 18 نيسان. كذلك إعدام سجين يوم 16 نيسان في السجن المركزي في بندرعباس وهي من الجرائم الأخرى التي شهدتها البلاد خلال الآيام الماضية.

إن اللجوء إلى عقوبة الإعدام خاصة الإعدامات الجماعية يأتي لغرض تشديد أجواء الرعب عشية الانتخابات. وتدعو المقاومة الإيرانية عموم المواطنين لاسيما الشباب البواسل للاحتجاج على هذه العقوبة القرووسطية والتضامن مع عوائل المعدومين.

أي تعامل من قبل الهيئات الدولية مع نظام ولاية الفقيه يجب أن يشترط بتحسين وضع حقوق الإنسان لاسيما وقف الإعدام.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تصريح السيد محمد محدثين بشأن المناظرة الثالثة لمرشحي مسرحية الانتخابية

  المقاومة الايرانية :  المناظرة الثالثة لمرشحي مسرحية الانتخابية تثبت قبل كل شيء أن نظام ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!