دونالد ترامب

دعوات لترمب للحوار مع “مجاهدي خلق” الإيرانية

حث أكثر من عشرين مسؤولا أميركيا سابقا الرئيس المنتخب دونالد ترمب على الدخول في حوار مع جماعة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة، والتي كانت الخارجية الأميركية حتى 2012 تدرجها على قائمة المنظمات الإرهابية.

وفي رسالة بتاريخ التاسع من يناير/كانون الثاني الجاري، دعا المسؤولون السابقون الحكومة الأميركية إلى “إقامة حوار مع المقاومة الإيرانية في المنفى.. المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية”.

ومن أبرز مكونات المجلس جماعة “مجاهدي خلق” التي صنفتها وزارة الخارجية الأميركية منظمة إرهابية منذ عام 1997 حتى 2012.

وأكد السناتور الديمقراطي السابق عن نيوجيرسي روبرت توريسيلي -والذي دافع عن مجاهدي خلق ووقع على الرسالة- صحتها، وقال إنها أرسلت إلى ترمب.

وقادت جماعة “مجاهدي خلق” حملة مسلحة ضد شاه إيران المدعوم من الولايات المتحدة في سبعينيات القرن الماضي، وشمل ذلك مهاجمة أهداف أميركية، لكنها نبذت العنف منذ ذلك الحين.

وقال محللون مختصون في الشأن الإيراني إن الحوار مع “مجاهدي خلق” في حد ذاته لن يمثل تحولا جذريا في السياسة الأميركية الحالية، لكن أي مؤشر على أن الولايات المتحدة تدعم هدف الجماعة بتغيير النظام في طهران سيؤكد ظنون المتشددين في طهران بأن الولايات المتحدة تسعى للإطاحة بالحكومة الإيرانية، ويزيد العداء بين طهران وواشنطن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تصريح السيد محمد محدثين بشأن المناظرة الثالثة لمرشحي مسرحية الانتخابية

  المقاومة الايرانية :  المناظرة الثالثة لمرشحي مسرحية الانتخابية تثبت قبل كل شيء أن نظام ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!