جان اوغاسابيان

أوغاسابيان: الكوتا حق طبيعي للمرأة

عقدت “اللجنة الأهلية لمتابعة قضايا المرأة” و”الحركة الثقافية” -انطلياس وتحالف “نساء للسياسة” لقاء في مقر الحركة في انطلياس عن “المجتمع المدني لدعم المشاركة السياسية للمرأة في لبنان” برعاية وزير شؤون المرأة جان اوغسبيان وحضوره، وقد شارك في اللقاء الوزيرة السابقة وفاء الضيقة حمزة، الدكتورة فهمية شرف الدين، والامين العام للحركة الثقافية جورج ابي صالح، وحضره عدد كبير من المهتمين.

بداية النشيد الوطني، ثم تحدث ابي صالح فأكد “ضرورة التنفيذ الكامل لاتفاقية سيداو وسحب التحفظات على اي بند من بنودها وعلى استكمال الانجازات المحققة على صعيد مكافحة العنف ضد المرأة من خلال تنفيذ وتطوير الاطر القانونية التي تم اقراراها في هذا الصدد، كما طالب بالغاء اي مادة او نص تمييزي في الاحوال الشخصية وقوانين العقوبات وغيرها من النصوص التشريعية، وذلك عبر انشاء لجنة برلمانية خاصة لحقوق المرأة تعمل بالتنسيق مع هيئات المجتمع المدني ذات الصلة”، مؤكدا “ضرورة مشاركة النساء في الحياة السياسية من خلال تأمين حصة الزامية لهن (كوتا) في المجلس النيابي كوسيلة لتعزيز هذه المشاركة”.

شرف الدين

بدورها، ركزت شرف الدين على “ضرورة تحديد اجراءات تدخلية ملزمة لجميع الاطراف، وهي تتضمن موقع المرأة في اللوائح، الاعفاءات المالية المطلوبة، وتوفير الفرص لاستخدام وسائل الاعلام، واذ اعتبرت ان اللجوء الى الكوتا هو ابغض الحلال، أكدت على انه ضرورة موضوعية في لبنان في المرحلة الحالية ليبنى على الشيء مقتضاه”.

وشددت على أن “إنصاف المرأة ليس منة من الرجال بل هو حق مكتسب للنساء لا يمكن إنكاره، لذلك فمن واجب الرجال المتنورين أن يقفوا جهارا الى جانب هذا الحق، خصوصاً وأن دولا عربية وغير عربية سبقتنا في هذا الموضوع”.

حمزة

ورأت حمزة في كلمتها أن “لبنان يصل الى الكوتا النسائية متأخرا، رغم ان المطلب بهذا الموضوع يعود الى عشرين عاما، واول حكومة قدمت مشروع قانون تضمن الكوتا هي الحكومة التي ضمت نساء للمرة الاولى في العام 2004، لكن وللاسف فقد سبقنا الكثير من الدول العربية واعتمدت الكوتا متل المغرب ومصر والاردن والعراق وتونس”.

أضافت: “يجب ان نعلم ان المعدل العالمي للتمثيل السياسي للنساء قد ارتفع من 3، 11 بالمئة في العام 1995 الى 23 بالمئة في العام 2015 بسبب اعتماد نظام الكوتا للمرأة، وان هذه النسبة ما زالت تعتبر غير كافية لتحقيق الاقلية الحرجة أي الـ30 بالمئة لاحداث فرق حقيقي في التمثيل والمشاركة السياسية، كذلك يجب ان نعلم ان 16 دولة في العالم فقط تحكمها نساء من اصل 193 دولة”.

وختمت: “ان هذا الواقع يستدعي المزيد من التضامن والتكاتف ورص الصفوف لمواجهته، من اجل ذلك كان التحالف الوطني نساء للسياسة الذي يشكل قوة ضغط لكسب تأييد القرار من جهة، وللحؤول دون استبعاد النساء او تجاهل ضرورة مشاركتهن السياسية العادلة الذي سيتابع مسيرته بالتعاون مع الجميع للوصول الى الهدف المنشود”.

أوغاسابيان

وتحدث الوزير أوغاسابيان فشدد على “ضرورة أن تذكر القوانين التي تدرس في هذه المرحلة موضوع الكوتا التي تشكل حقا طبيعيا للمرأة اللبنانية التي حققت نجاحات كبيرة في كل المجالات ووصلت إلى أعلى المناصب”.

وأكد أنه ينسق مع “هيئة التحالف النسائية، حيث وضعوا معا استراتبجية متطورة”، مطالبا “الجمعيات النسائية بالمزيد من العمل والضعط لأن المرأة اللبنانية تستحق هذا الحق المشروع الذي تطالب فيه منذ سنوات”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!