إطلاق مكوّن الدعم السويسري في “الأمن العام”

في إطار التعاون القائم بين المديرية العامة للأمن العام والمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة ICMPD في لبنان، وبالتعاون مع مشروع تعزيز القدرات الوطنية للإدارة المتكاملة للحدود (المرحلة الثانية)، شهد مقرّ المديرية العامة للأمن العام إطلاق مكوّن الدعم السويسري تحت عنوان “تعزيز نهج إدارة وصول اللاجئين والمهاجرين وإقامتهم في لبنان ومغادرتهم مع احترام المبادئ المتعلّقة بحقوق الإنسان”.

في إطار التعاون القائم بين المديرية العامة للأمن العام والمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة ICMPD في لبنان، وبالتعاون مع مشروع تعزيز القدرات الوطنية للإدارة المتكاملة للحدود (المرحلة الثانية)، شهد مقرّ المديرية العامة للأمن العام إطلاق مكوّن الدعم السويسري تحت عنوان «تعزيز نهج إدارة وصول اللاجئين والمهاجرين وإقامتهم في لبنان ومغادرتهم مع احترام المبادئ المتعلّقة بحقوق الإنسان».

حضر الاحتفال العميد فادي الخواجة ممثّلاً المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، سفير سويسرا في لبنان فرنسوا باراس، السفير السويسري الموفد إلى الشرق الأوسط Urs Von Arb، ممثّلون عن المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة، ممثّلون عن الإتحاد الأوروبي والسفارات الأوروبية والمنظمات اللبنانية والدولية وضبّاط اتصال المشروع من الجيش اللبناني، المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، مديرية الجمارك العامة والدفاع المدني، إضافة إلى عدد من ضبّاط المديرية العامة للأمن العام.

بعد النشيدين اللبناني والسويسري، ألقى السفير عبد المولى الصلح (الممثل الإقليمي للمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة)، كلمة رَحّب خلالها بسويسرا، الجهة المانحة والشريكة الجديدة والقيّمة في مشروع الإدارة المتكاملة للحدود في لبنان، مُعرباً عن تقديره بالتزام الأمن العام مع الـ ICMPD ومشروع الإدارة المتكاملة للحدود، والذي أدى إلى الحصول على مكوّن الدعم السويسري.

من جهته أعرب باراس عن سروره بمشاركته كسفير لسويسرا في لبنان في حفل إطلاق مكوّن الدعم السويسري، واعتبر أنّ إدارة الهجرة السليمة أصبحت ضرورة وجودية للبنان لأنّ الهجرة غير المضبوطة قد تتحول بسهولة تهديداً لسلم البلد وأمنه.

بدوره، لفتَ Urs Von Arb إلى أنّ لبنان يواجه تحديات كبيرة في مجال الهجرة منذ بدء الأحداث في سوريا عام 2011 من خلال استقباله أعداداً ضخمة من النازحين إضافةً إلى عدد لا يستهان به من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين. وشكر الشعب اللبناني والسلطات اللبنانية على سخائهم الملحوظ في تقديم الحماية والملجأ والمساعدات الإنسانية لهذا العدد الكبير من الأشخاص المحتاجين.

كما ألقى الخواجا، كلمة رحّب خلالها بالحضور كأصدقاء للبنان وداعمين لمؤسساته الشرعية. وأعلن إطلاق مشروع مكوّن الدعم السويسري، مؤكداً التزام الأمن العام الثابت احترام مبادئ حقوق الإنسان بقدر التزام الحكومة اللبنانية سائر الإتفاقات والمواثيق الدولية المتعلّقة بالوافدين إلى لبنان بوصفهم ضحايا.

وشدّد على أنّ تعاوننا هو خطوة متقدمة على طريق إنجاح النّهج القائم على الحقوق لإدارة موضوع وصول الهاربين من الحرب وفقاً للقوانين اللبنانية، آملاً أن يستمر هذا التعاون بما يخدم أمن لبنان والدول الأوروبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!