الحريري استقبلت مدير “الأنروا” ونوهت بقرار “اليونسكو” بشأن الأقصى

استقبلت النائب بهية الحريري في مجدليون المدير العام الجديد للأنروا في لبنان بالوكالة الفلسطيني الجنسية حكم شهوان يرافقه مدير الأنروا في منطقة صيدا الدكتور ابراهيم الخطيب. وجرى خلال اللقاء التداول في اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ومنطقة صيدا ومخيم عين الحلوة خصوصا واهمية تفعيل دور الوكالة في تلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين صحيا واجتماعيا وتربويا . حيث تمنت الحريري لشهوان التوفيق في مهامه وان ينجح في اعادة الزخم لعمل الوكالة وتفعيل تقديم خدماتها على صعيد مخيمات لبنان وتعزيز العلاقة مع جميع مكونات الشعب الفلسطيني والتعاون معهم بما يصب في مصلحة قضيىة اللاجئين والحفاظ عليها باعتبار ان الوكالة هي الشاهد الدولي على قضيتهم .

وتناولت الحريري مع شهوان ايضا الشأن المتصل بانتظام العام الدراسي في مدارس الأنروا ولا سيما ما يتصل بضرورة تخفيض عدد الطلاب داخل الصف الواحد في بعض مدارس الوكالة المكتظة . كما جرى التطرق للوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في ظل استمرار الممارسات والانتهاكات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني ولا سيما في القدس  ونوهت الحريري في هذا السياق بقرار المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو” اعتبار المسجد الأقصى في مدينة القدس تراثا اسلاميا خالصا .  وكان اللقاء ايضا مناسبة للبحث في مجالات التعاون المشترك بين الأنروا ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة .

شهوان
وقال شهوان اثر اللقاء : الزيارة لصيدا اليوم هي من ضمن جولة شاملة لكل مخيمات لبنان ، واللقاء مع السيدة الحريري مهم جدا فهناك علاقات تاريخية بينها وبين وكالة الغوث” الأنروا” وعلى صعيد دعم السيدة الحريري للوضع الفلسطيني في لبنان ، فكان لقاء مهم جدا لبحث التعاون ولنؤكد على التعاون الحالي والاتفاق على اليات مستقبلية .

وعن زيارته لمخيم عين الحلوة قال: كانت من ضمن جولتنا على المخيمات الفلسطينية في لبنان وسنستمر بلقاءاتنا مع اللاجئين الفلسطينيي للاستماع لاحتياجاتهم بشكل مباشر وهذا شيء مهم لأتمم عملي بطريقة صحيحة بان نلتقي مع المجتمعات الفلسطينية وممثليهم والناس انفسهم مباشرة في بيوتهم في المخيمات.
وردا على سؤال حول ما اذا كان باعتباره فلسطينيا اتيا من قلب معاناة وقضية الشعب الفلسطيني سيؤثر ايجابا على ادائه كمدير عام للأنروا قال شهوان”طبعا عامل اللغة مهم جدا وان يشعر الواحد بطريقة مختلفة عندما يكون من نفس الشعب الفلسطيني ولكن بشكل عام والموظفين الذين يعملون في هذه المناصب تكون لديهم قناعة بعملهم الانساني بغض النظر عن الجنسية. ونحن نؤكد ان عملنا سيكون واحدا مع زملائي في وكالة الغوث ولكن عامل اللغة مهم جدا وعامل ان تشعر بالفعل بحجم المعاناة عندما تستمع مباشرة من الناس فهذا شيء مهم جدا” .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!