الحريري في السراي اليوم

منذ أن أخذ على عاتقه مهمة العبور بالدولة من نفق الشغور القاتم والقاتل لمؤسساتها الدستورية، يواصل الرئيس سعد الحريري خطواته الإنقاذية ناقلاً المركب الوطني من ضفة الفراغ المؤسساتي إلى رحاب اكتمال عقد المؤسسات، بدءاً من نجاح مبادراته في تعبيد الطريق الوطني أمام إنجاز الاستحقاق الرئاسي وصولاً إلى نجاح مشاوراته في تأمين أرضية حكومية جامعة أسست بعد تدوير زواياها السياسية لولادة باكورة تشكيلات العهد الجديد. وبعزمه المعهود وأمله المعقود على «الإنجاز والعمل» كما وعد في خطاب التشكيل، يعود الرئيس سعد الحريري اليوم إلى السرايا الكبيرة ليتسلّم مهام رئاسة مجلس الوزراء تحضيراً لإعادة تفعيل الذراع التنفيذية للدولة واستعادة نبضها الانتاجي، اقتصادياً واجتماعياً وحياتياً، بالتوازي مع مهمة التأسيس بالتعاون مع السلطة التشريعية للتوصل إلى إقرار قانون جديد للانتخابات «يراعي النسبية وسلامة التمثيل«، تمهيداً لتنظيم الاستحقاق النيابي في موعده المقبل.

كما يترأس اجتماعاً أمنياً لرئيس جهاز الحرس الحكومي، على ان يباشر لقاءاته الرسمية بعد جلسة مجلس الوزراء التي ستُعقد غداً الأربعاء في القصر الجمهوري برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والتي من المقرر أن تشكّل لجنة لصوغ البيان الوزاري والتي ستُدعى الى الاجتماع عصر غدٍ في السراي الحكومي لكي تبدأ عملها قبل ان يَعقد مجلس الوزراء جلستَه الثانية ما بعد عيدَي الميلاد ورأس السنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!