سعد الحريري

الحريري: لتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص

لفت رئيس الحكومة سعد الحريري الى ان عنوان المنتدى، ‘تمويل الإعمار ما بعد التحولات العربية”، يختصر بحد ذاته نظرتنا للمستقبل، القائمة على تحويل التحديات إلى فرص، ‘اليوم، دولنا العربية تشهد أزمات وتحديات على كل الصعد: السياسية، الأمنية، الاقتصادية والاجتماعية. وهناك نظريات كثيرة حول كيفية نهاية كل هذه الأزمات. ولا أود أن أغوص في كل هذه النظريات، مع احترامي لها، لكني أريد أن أقدم مقاربة، اذا سمحتم لأن أسميها مقاربة ‘على الطريقة اللبنانية” لهذه الأزمات”.

وخلال افتتاحه صباح اليوم أعمال مؤتمر: ‘تمويل إعادة الإعمار-ما بعد التحولات العربية” الذي نظمه ‘اتحاد المصارف العربية” و”الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب” في البيال، أشار الحريري الى ان ‘الطريقة اللبنانية” بمقاربة الأمور، نابعة من كون لبنان واللبنانيين، مروا بكل هذه الأزمات والتجارب والمصائب قبل كل المنطقة بحوالي 30 سنة. وكما يقول المثل: ‘أكبر منك بيوم….”.

وتابع: ‘نحن في لبنان، عرفنا كل المصائب: الحروب الداخلية، التدخلات الخارجية، الميليشيات، الاحتلال، الوصاية، الدمار، التهجير وكل الفظائع. وفي النهاية اكتشفنا أمرين: ليس لنا سوى بعضنا البعض، وليس لنا إلا بلدنا، فعدنا وقررنا أن نعيش سويا وأعدنا إعمار بلدنا.

وفي النهاية، من سوريا إلى العراق إلى ليبيا واليمن، الجميع سيتوصلون إلى نفس النتيجة: سيعيشون مجددا مع بعضهم البعض ويعيدوا إعمار بلدانهم، عاجلاً أم آجلاً. وأعتقد أنه إذا احتسبنا مجموع ورش إعادة الإعمار فقط في هذه البلدان العربية الأربعة نوصل لقيمة إجمالية بمئات لا بل آلاف مليارات الدولارات!

هنا تكتمل المقاربة، على الطريقة اللبنانية، القائمة على تحويل الأزمة إلى فرصة، وتحويل المصيبة إلى أمل. وهنا أيضا يظهر الدور الأساسي والمحوري لقطاعكم، القطاع المصرفي العربي. والحقيقة أن هذا القطاع لم يتأخر يوما عن تمويل القطاعات الإنتاجية وتأمين متطلبات التنمية، وكان دائماً محركا أساسيا للنمو الاقتصادي العربي.

لكن لدي ملاحظتان أساسيتان: أولا أن حجم ورش الإعمار المطلوبة في العالم العربي يفرض عليكم مزيدا من الانفتاح والتعاون بين كل القطاعات المصرفية العربية وبين كل المصارف العربية من كل الدول. والملاحظة الثانية، أن حجم هذه الورش الإعمارية يتطلب منا جميعا، أن ننخرط في التوجه العالمي نحو تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وخصوصا في عملية تطوير البنى التحتية، بصفتها الركيزة الأولى لأي نمو اقتصادي.

نحن في لبنان واعون لأهمية هذا الموضوع ونعمل لإنجاز قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص، الذي يؤمن الإطار القانوني اللازم لاستثمار السيولة الجاهزة في القطاع المصرفي بعملية التنمية الاقتصادية.

وأنتم تعلمون أن القطاع المصرفي اللبناني كان دائماً الرافعة الأساسية والمساند الأول للاقتصاد الوطني، بأصعب الظروف وشكّل عامل ثقة واطمئنان لكل اللبنانيين.

وهنا أريد أن أوجه تحية خاصة لمصرف لبنان وللحاكم رياض سلامة ولكل القيادات المصرفية اللبنانية الذين واجهوا بكل كفاءة التحديات المحلية ويعززون اليوم الثقة بلبنان، بفضل التزامن بالقواعد والقوانين الدولية، التي نؤكد اليوم مجددا حرصنا على تطبيقها للبقاء ضمن المنظومة المصرفية العالمية، وبالتالي ضمن الاقتصاد العالمي.

واجبنا جميعاً اليوم أن نحافظ على القطاع المصرفي اللبناني وعلى مناعته لنحافظ على الاستقرار المالي والنقدي وعلى استقرار لبنان”.

وختم: ‘أملنا أن تبدأوا في هذا المنتدى بوضع خارطة طريق لورش الإعمار العربية أولاً، لمشاركتكم بتمويلها ثانياً، للتعاون المطلوب بين المصارف العربية ثالثاً، وأخيراً وليس آخراً، للشراكة بينكم، وبين القطاع العام بالعالم العربي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!