بشارة الراعي

الراعي متخوّف ألا يتفقوا على قانون خلال شهر

شكر البطريرك مار بشارة بطرس الراعي “العناية الإلهية التي تحمي لبنان وكأن هناك يد مخفية تحمي هذا البلد، ونتذكر اليوم كل من مات في الحروب والنزاعات وكنا نتمنى لو بنى أهل السياسة لبنان الجديد”، مشيراً الى أن “البابا القديس يوحنا بولس الثاني قال بأن لبنان بحاجة لقيادات جديدة من غير نوع ليقوم”.

الى ذلك، شكر الراعي في حديث مع الزميل مرسيل غانم عبر برنامج كلام الناس، رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على “مساعيه لإنقاذ الوضع في لبنان، ونحن نتطلع لبناء قيادات جديدة وشخصيات جديدة تنقذ البلاد، إذ نحن نعيش أزمة سياسية كبيرة، والسؤال “أي لبنان نريد” بعد 80 سنة يجرحني”.

ولفت الراعي الى أننا “كنا دائماً نقول أن الشأن التقني في موضوع الانتخابات ليس من عملنا كبطريركية، فنحن نريد أن يشعر المواطن اللبناني أن لصوته قيمة في لبنان”، مشدداً على أننا “ضد الإقصاء والإلغاء وكل ما هو احتكار للسلطة ولن يكون لنا أي قانون انتخاب اذا كان كل شخص يريده على مقاسه، لذلك لا يمكننا القول بأن “اللوم على الثنائي المسيحي” في موضوع قانون الانتخاب لأن ما يريدونه هو تحسين التمثيل، فنحن بحاجة لقانون انتخابي يحفظ حق الجميع وليس على مقاس أحد”.

واعتبر أن “سبب عدم إقرار قانون انتخاب جديد منذ 12 سنة هو أن هناك من يستعمل لغة الإقصاء والإلغاء. والسؤال إذا كنا لم نشهد ولادة هذا القانون في 12 عاماً، فهل يمكن ولادته خلال شهر؟”، مضيفاً: “لم أقوم بدراسة أي قانون انتخاب ولكن ما نريده هو قانون لا يلغي أحداً. لا يمكن أن نقبل بالتمديد لأنه كمن يحاول تجديد وكالته من دون العودة الى الموكّل وهذا إغتصاب للسلطة”.

وأشار الى أن “دولتنا عمرها 97 سنة وعندنا قانون والقوانين تلغى بقوانين أخرى. والقانون النافذ هو الستين ومن أطلق النيران عليه هم نفسهم الذين يريدون التمديد. ففي هذه الحال يجب العودة الى قانون الستين”.

ودعا الراعي الى “عدم إيقاع البلد في الفراغ وبين الفراغ والستين، فلتتم الانتخابات على أساس الستين، ولتبقى الطبقة السياسية ثابتة على موقفها. رفضوا الستين واليوم يريدون التمديد. فالأفضل البقاء على الستين”، مؤكداً أنه “نريد نواباً أحراراً يبدون برأيهم وليس نواباً يمثلون رؤساء كتلهم”.

ورأى أن “كل شيء معرقل في لبنان ولكن هناك من يفرض الخوّات على كل من يريد الاستثمار أو تحسين الواقع في البلد، وتدخل السياسيين خرب الإدارة في لبنان”، مشدداً على أننا “نريد أن يكون الولاء للوطن وليس للزعيم الذي وظّف هذا أو ذاك. لا تسير الأمور على هذا النحو فنحن لسنا مقوّمات تريد نهش البلد. نحن الصندوق الذي يجب أن نضع الذخائر فيه وليس العكس”.

وأضاف: “يجب أن نعطي البلد لا أن نأكل منه، فهناك من يأتي جائعاً الى الإدارة لنهش البلد وهذه المبادئ يجب تغييرها من خلال التربية، إذ أن لبنان لا يبنى إلا بذهنية نظيفة بعيدة من سرقة الدولة والفساد. لذا “بدنا ناس جدد. ناس مش جيعانين لحكم البلد!”.

من جهة أخرى، أكد الراعي أن “النزول الى الشارع حق مكرّس عالمياً ولكنه أحياناً يتحوّل إلى أمر غير ديمقراطي”، مشيراً الى أن “العهد لم يخذلنا حتى الساعة وأولوية الرئيس عون التي عبّر عنها “مكافحة الفساد” وهي أولوية كل الناس”.

ولفت الى أن “المطلوب أن يتعاون الكل مع الرئيس ومن جهته هو عليه أن يكون متجردّاً وسيّد نفسه ومتجرّداً ممّن يحيطون به”، مضيفاً: “بأن يكون للرئيس أشخاص حوله سيف ذو حدّين. فأنا على سبيل المثال لا مصلحة لي أن يكون هناك مطارنة يقولون لي “نعم” بل يهمني أن نتخذ قراراتنا بشكل يناسب الجميع ويتماشى مع موقفهم”.

وأكد الراعي أن “مهمّة الرئيس عون صعبة لأن كل لبنان قائم على المحسوبيات”.

وعن النازحين السوريين، طالب الراعي أن “يكون لهم مكان للعيش في سوريا وأن تعطي الأسرة الدولية لهؤلاء أرضاً لهم للاهتمام بهم على أرضهم، فنحن إنسانياً مع الشعب السوري النازح، ولكن على المجتمع الدولي الذي يحرّض على الحرب في سوريا أن يعالج هذه المسألة”.

وأعلن أن “معلوماتنا أن بعض العناصر الإرهابية بدأت تتسلل الى المخيمات السورية ويجب أخذ الحذر من هذا الموضوع”.

وفي إطار آخر، لفت الراعي الى أنه “تم تحوير كلامي حول “حزب الله” ومسألة السلاح والذهاب الى سوريا. السيد حسن قال أنهم ذهبوا الى سوريا من دون استئذان أحد، وهذا ما كررناه وشدّدنا على أن السلاح يقسم البلد وتكلمت بموضوعية. لست نادماً على أي شيء وقلت الحقيقة الموضوعية لما فيه خير للجميع. ونحن نحب الجميع ولجنة الحوار قائمة بين بكركي و”حزب الله”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!