ملحم الرياشي

الرياشي: المختلط لم يدفن.. وفي عهدي لن تمسّ الحريات

لفت وزير الإعلام ملحم الرياشي إلى أن ‘أبو بكر الرياشي” هو اللقب الأساسي والملا ملحم رياشي ليست دقيقة، ممازحا صديقه هشام حداد، ومؤكدا أنه مدرّع جداً بالحق والحقيقة وإيمانه والدفاع عن الحريات ولا يصاب بشكل سهل.

وأشار الرياشي في حديثه ضمن برنامج Interview على شاشة ‘المستقبل” أنه جرى اتصال بينه وبين حداد وقال له إن كان القرار هو إقفال البرنامج سيحوله إلى تنبيه وإن كان تنبيهاً سيحوله إلى فنجان قهوة، مؤكدا أن هذا ما جرى أيضاً بالإجتماع بني وبين ‘بيارو” الشيخ بيار الضاهر وهو تعهد بإعادة النظر في الحلقات المتبقية من البرنامج وحذف ما هو غير لائق وهذه النقطة يجب أن تسجل لصالح الحريات لأنه لم يتم إقفال البرنامج.

وأضاف:”الرياشي ستبقى شعرة ملحم رياشي الرابطة بين الآداب والحريات ومن الممكن أن يتكلم حداد في الأسبوع المقبل عن الشعرة ولكن على الأكيد ستكون النكتة ‘مهضومة””.

وأكد الرياشي أن الـ”LBCI” للقوات وهذا الأمر شيء وما يتمّ الكلام عنه أمر آخر، لافتا إلى أنه على اتصال دائم مع ‘بيارو” ومن حقه ما قام به دفاعاً عن إذاعته.

وأضاف:”في عهد ملحم الرياشي لن تمس الحريات ولكن في المبدأ العام هناك برامج لا ترتقي إلى المستوى المطلوب كي تعرض على الشاشات”.

وأكد الرياشي أنه لم يكن هناك كيديّة في موضوع ‘Take me out” ويجب أن يعلم الجميع أن هناك نقاشاً عميقاً بين حزبه والمحطة في ما يتعلق بملكية المحطة إلا أن موضوع هذا البرنامج أثير في أماكن عدّة من لجنة الإعلام والإتصالات ومع النائب هادي حبيش.

وأضاف:”اتهموني بأنني سأوقف البرنامج إرضاءً لـ”حزب الله” وانا أسأل مع احترامي للحزب فهل هم ‘بأخلاق” و”القوات” لا؟ هذا الكلام لا يجوز”.

ورأى أن الإعلام ليس السلطة الرابعة وإنما هو السلطة الأولى، مؤكدا حرصه على قيمتها وكل الكلام الذي يتم تداوله في الأسواق غير مقبول وإنما فرح للقب أبو بكر الرياشي ولكن ليس للقمع.

وأكد الرياشي أنه لا نية لإيقاف البرنامج وقد حوّل الإنذار إلى فنجان قهوة، لافتا إلى أنه تعرض للضغط من الرأي العام الذي يشكل شريحة كبيرة من اللبنانيين وتحرك على هذا الأساس، خصوصا وأنه من حق الرأي العام إحترامه وتقدير ‘مفهوميته”.

في سياق منفصل، أكد الرياشي أنه الشخص المعني باتفاق معراب والكلام عن اتفاق سري لمساعدة العهد للقوات باستعادة الـ”LBCI” غير صحيح فهذا اتفاق تاريخي بالحجم والمضمون والواقع فينما النزاع القضائي بين ‘القوّات” والـ”LBCI” قضائي بحت ولا أوراق سرية في اتفاق معراب، مشيرا إلى أن الكلام عن أن موضوع برنامج ‘Take me out” لا علاقة له بالدعوى القضائية وشخصياً لا يشاهد البرنامح وتحركت بناءً على الشكاوى.

ولفت إلى أن الإتفاق بين ‘القوات” و”التيار” لم يتطرق لأي محاصصة وهو لا يتعدى كلام بعض الصحف الصفراء، قائلا إن الإتفاق مبني على ورقة التفاهم والنقاط العشر والدليل أن ‘القوات” طالبت بحقيبة سياديّة ولم تحصل عليها فلو كان هناك اتفاق من الذي يتم الكلام عنه لما كانت تشكلت الحكومة لأن من يألفها هو رئيس الجمهوريّة والرئيس المكلف.

إلى ذلك، أكد الرياشي أن قانون المختلط لم يدفن ولا مجال لتحقيق صحة التمثيل وأخذ خصوصيات الطائفة الدرزية الكريمة بعين الإعتبار من دون هذا القانون، لافتا إلى أنه لا يتابع ملف قانون الإنتخاب فالمولج به هو نائب رئيس القوات النائب جورج عدوان والامينة العامة شانتال سركيس.

وأضاف:” عندما سيصدر القانون الجديد سنرى إن كان هناك تمديداً تقنياً أم لا. حتى الآن هناك تحالف بين ‘القوات اللبنانيّة” و”التيار الوطني الحر” و”تيار المستقبل” في الإنتخابات المقبلة ونتكلم عن تفاصيل التحالفات في حينه”.

وقال رياشي إنه مع احترامه للـ”الكتلة الشعبيّة” ولكن هي كتلة في زحلة وعند الوصول إلى الإنتخابات سيتم رؤية إن كان سيشملها التحالف في زحلة أم لا.

وتابع:” ‘أوعى خيك” تشكل كل اللبنانيين ومن ضمنهم المسلمين فأن شخصياً لدي إخوة مسلمين أكثر بكثير من المسيحيين لذلك هذا الشعار لا علاقة له فقط بالمسيحيين”.

ورأى أن المصالحة بين ‘القوات” و”التيار” أثرت على مسيحيي الشرق أجمعين عندما رأوا كيف أصبح المسيحيين في لبنان أقوياء وكيف يتعاملون مع بعضهم بعضاً، مشيرا إلى أنه أصبح المسيحي يمكنه أن يلعب دوره التاريخي إذ قبل المصالحة لم يكن له القدرة على محاولة إجراء المصالحة بين السنة والشيعة إذ كان الرد سيكون في أي محاولة للقيام بذلك ‘إذهب وصالح المسيحي الآخر قبل السعي لصلحة مماثلة”.

وأكد الرياشي أن ‘القوّات اللبنانيّة” كانت وما زالت مبدئية في تعاطيها بالسياسة، لافتا إلى أنه بين ‘القوات” و”التيار” سيتمّ التفاهم كيف سيكون التحالف والمقاعد في الإنتخابات النيابية المقبلة حسب الوجود في المناطق كل منطقة على حدى.

وأضاف:””القوات” ليست مصرّة أن يلتفت لها ‘حزب الله” إلا أنها كعقيدة وقضية هي اليد الممدودة ولكن هناك نقاطاً خلافيّة أساسيّة مع الحزب. في موضوع البيان الوزاري تناقشنا مع وزراء الحزب في الفقرة المرتبطة بالمقاومة ولم نتفق لذا اعترضنا ولكن الحوار كان هادئاً”.

وأشار إلى أن حجم ‘القوات” معروف وحجمها النيابي دفتري ولو أن الوزير باسيل لا يعترف بحجم ‘القوات” على ما هو عليه لما كان تم الوصول إلى اتفاق معراب، معتبرا أن الإلتزام بعدم إطلاق المواقف على عواهنها من غير مناسبة لا يعني أن هذه المواقف تغيرت.

ورأى أن العلاقات الدبلوماسية لا يعني أن النقاط الخلافيّة ليست موجودة وما يقوم به هو مجرد تواصل وليس تفاوضاً وهم تعاطوا معه بكل إيجابيّة، لافتا إلى أن زيارته للوزير فرنجية اقتصرت على موضوع وزارة الإعلام وقانون الإنتخاب.

وتابع:”أنا عنصر في ‘حزب” كبير له قاعدة شعبيّة كبيرة قيادة هذا الحزب هي من تأخذ القرارات في السياسة ولست أنا متفرداً. والإلتزام بعدم إطلاق المواقف على عواهنها من غير مناسبة لا يعني أن هذه المواقف تغيرت”.

وأكد الرياشي أنه لو كان يريد رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع أن يتغيّر لما كان دخل السجن طيلة 11 عاماً، مشيرا إلى أن لديه ما يكفي من الحكمة كي يعرف أن للزرع وقت وللحصاد وقت.

وشدد الرياشي على أنه ليس هناك من يسعى لإلغاء أي فريق والتحالف مع ‘التيار” من الممكن أن يكبر ليشمل الجميع وتمّت دعوة الجميع للإنضمام إليه وسيأخذ كل ذي حق حقه، مشيرا إلى أنه سيأتي وقت يتمّ الكلام فيه عن أمور كبيرة وسيتمّ إعلام الشعب عن كيفية التحرك لإستعادة حقوقه ولكن الأمور تأتي في وقتها المناسب.

ولفت إلى أن أول من اقترح فكرة ترشيح العماد عون لرئاسة الجمهوريّة ونظر من أجلها في الهيئة التنفيذيّة هو النائب أنطوان زهرا وموضوع عدم ترشحه في الإنتخابات المقبلة حزبي بحت ولا علاقة له بالتحالف مع ‘التيار الوطني الحر”.

وأضاف:”زهرا صقر من صقور القوات في السلم والحرب وقرار عدم ترشحه شخصي وله علاقة بأمور حزبية داخليّة لا علاقة له بـ”التيار الوطني الحر” وهو أول من سيصوت للوزير جبران باسيل في الإنتخابات المقبلة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!