ميشال عون وسعد الحريري

العدّ العكسي لولادة الحكومة

يُنتظر ان تتبلور في مطلع الأسبوع الحالي كل معالم التفاصيل التي دفعتْ بعملية تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان نحو نهايتها الوشيكة المرتقبة هذا الاسبوع ما لم تتطرأ عقبات مفاجئة في اللحظات الأخيرة.

في السياق، قالت أوساط معنية لـ «الراي» الكويتية ان التنسيق بين المراجع المعنية وخصوصاً بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس سعد الحريري والرئيس نبيه بري بلغ في الأيام الأخيرة ذروته بما يؤشر الى اقتراب العدّ العكسي من نهايته لزيارة الرئيس الحريري قصر بعبدا حاملاً الطبعة الأخيرة من التشكيلة الحكومية في الأيام القليلة المقبلة، إلا اذا اقتضت اللمسات الأخيرة زيارةً ما قبل إعلان الولادة لإنجازها لاحقاً.

وأشارت الأوساط الى ان مجمل المشاورات تتركز على تجاوز العقدة الأخيرة التي تفترض منْح تيار «المردة» حقيبة الأشغال، الأمر الذي يبدو انه اتُفق عليه بين الرئيس الحريري وكل من بري وفرنجية، ويتطلب في المقابل التوافق مع «القوات اللبنانية» على منْحها حقيبة الصحة، فيما يجري البحث مع بري في الحقيبة البديلة التي ستأخذها كتلته مقابل الأشغال التي تمسك بها دائماً.

هذا في ما يتعلق بالحقائب، أما في الإجراءات الاخرى المواكِبة لعملية تسهيل الولادة الحكومية، فان الأوساط تؤكد ما تَسرّب في الساعات الأخيرة عن نجاح مسعى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لمصالحة بين رئيس الجمهورية العماد عون والنائب سليمان فرنجية ستشكل حال حصولها إضاءة للإشارة الخضراء امام ولادة الحكومة وبدء المرحلة التالية من عمر العهد الجديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!