بشارة الراعي

الكنيسة المارونية لن تسكت.. وموقفٌ حازم!

شدّد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في رسالة عيد الفصح أمس، على أن “المسيحيين ليسوا مكسر عصا لأحد، وهم ضرورة لا غنى عنها”، رافضاً “الاضطهاد السافر الذي يتعرض له الأخوة الأقباط، ومشبهاً إياه بعملية صيد متكررة وبشكل مبرمج”.

وطالب الراعي بمبادرات فعلية لردع هذا الاضطهاد، مؤكداً أن “الجماعة السياسية لا تستطيع مواصلة تقاسم المقدرات والمناصب وتعطيل كل شيء بذريعة التوافق، غير آبهة بالأضرار التي تلحق بالمؤسسات العامة”.

ودعا الجماعة السياسية “للخروج من أسر ذواتهم وحساباتهم الصغيرة ومصالحهم الضيقة على حساب الدولة ومؤسساتها والعبور إلى حقيقة مفهوم الميثاق الوطني والعيش المشترك وروح الدستور ونصه”.

وفي السياق، كشفت معلومات نقلاً عن أوساط روحية قريبة من بكركي لـ”السياسة الكويتية”، أن “البطريرك أبلغ من يعنيهم الأمر، أن الكنيسة المارونية لن تسكت وسيكون لها موقف حازم وشديد اللهجة، في حال حصل تمديد لمجلس النواب من دون أن يكون مترافقاً مع التوافق على قانون جديد للانتخابات النيابية، لأنه من غير المقبول السماح بحصول تمديد ثالث للمجلس النيابي بذريعة عدم التوافق على قانون جديد، في وقت لفتت المعلومات إلى أن البطريرك الراعي على تشاور مع القيادات الروحية المارونية والسياسية لاتخاذ الموقف المناسب من التطورات المتصلة بأي تمديد محتمل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!