المستقبل و”دفعة على الحساب”

تبلغ الموظفون في قطاع الاغتراب في تيار المستقبل، أمس، أنهم سيبدأون بتقاضي رواتبهم خلال شهرين، على أن يتضمن ذلك أيضاً منحهم رواتبهم المجمدة منذ نحو سنة.

وعلم أن الوعد جاء بعدما علم المسؤولون داخل القطاع بسلسلة تحركات ينوي العمال البدء بها للمطالبة بتحصيل مستحقاتهم. لكن هذا القرار لا يعني حل الأزمة المالية التي تعاني منها مؤسسات التيار، إذ أكّدت مصادر متابعة للملف غياب أي حل قريب للأزمة.

وقالت المصادر إن تدخل المملكة العربية السعودية لحلحلة أزمة شركة “سعودي أوجيه” مرتبط بالوضع الاقتصادي السعودي الداخلي، ولا ينسحب على مؤسسات تيار المستقبل في لبنان. وبحسب المصادر، فإن السعودية بدّلت من استراتيجيتها، وهي تركّز على شؤونها الاقتصادية الداخلية وتعطيها أولوية على ما عداها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!