انطلاقة العهد أمام سؤال “القصير”

أشارت “المستقبل” إلى أن شعاع انعاكسات عراضة “القصير” لم يحُل دون وضع الساحة الداخلية أمام سؤال يثقل كاهل العهد العوني ويقوّض انطلاقته، بعدما رسم علامات استفهام محورية حول حقيقة تعاطي “حزب الله” مع خطاب القسم بأبعاده الوطنية والسيادية.

ولفتت إلى أن استعراض “حزب الله” في القصير لم يقتصر في مفاعيله المحلية السلبية على تقويض انطلاقة العهد الجديد فحسب، بل تعداه إلى حد توريط الجيش اللبناني ووضعه تحت مجهر المساءلة الأميركية عن مصدر ملالات الـ”M113″ التي بدت في الاستعراض وأثارت الشبهة حول احتمال كونها انتقلت من الجيش إلى الحزب. الأمر الذي سارعت قيادة المؤسسة العسكرية إلى نفيه نفياً قاطعاً مؤكدةً في بيان أمس أنّ “الآليات العسكرية التي تناقلتها وسائل الإعلام (لاستعراض القصير) ليست من مخزون الجيش اللبناني وغير عائدة له”.، في وقت كانت الناطقة باسم الخارجية الأميركية إليزابيت ترودو قد أعلنت أنّ واشنطن فتحت تحقيقاً في الصور التي أظهرت مدرعات أميركية الصنع في العرض العسكري للتأكد مما إذا كانت في عهدة الجيش اللبناني وانتهت بين يدي “حزب الله” بوصفه منظمة مصنّفة “إرهابية”.

وأمس، توقفت كتلة “المستقبل” النيابية أمام تداعيات عرض “القصير” العسكري، فرأت أنه أتى بمثابة “رسائل يرسلها حزب الله في مختلف الاتجاهات أولها تأكيده من جديد أنه يقدّم مصلحة إيران على المصلحة الوطنية، وثانيها توجيهه رسائل تهديد دولية وإقليمية وأخرى داخلية للدولة اللبنانية خاصة”، معتبرةً أنّ قيام الحزب بهذه الخطوة فيه “دلالة على عدم اكتراثه بمصلحة لبنان واللبنانيين، ولا بانطلاقة العهد الرئاسي الجديد التي شددت على استعادة الدولة لدورها وحضورها وهيبتها كما أكد عليها خطاب القسم للرئيس ميشال عون”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!