نبيه بري

برّي: لا رابح وخاسر .. لا 8 ولا 14

قال رئيس مجلس النواب نبيه بري لـ”الجمهورية” إنه مرتاح لتشكيل الحكومة، وبالصورة التي صدرَت فيها. وأكد انّ تشكيلها أمر مريح للبلد:

ردّاً على سؤال عمّن ربحَ أو خسرَ من الأطراف السياسية في هذه الحكومة، قال: “لا يوجد رابح وخاسر، البلد هو الذي يربح في النهاية”.

عمّا يقال أنّ “8 آذار” ربحَت على “14 آذار” في هذه الحكومة أو العكس، أجاب مستغرباً: “كم مرّة يجب علينا ان نكرّر ونقول أنه لم يعد هناك وجود لا لـ 8 ولا لـ 14، هذه حكومة يفترَض أن يحتضنَها الجميع وأن يمدّوها بالتعاون والقوة لكي تقوم بمهامّها”.

تمنى لو يستطيع ان يعقدَ جلسةَ الثقة ما بين عيدَي الميلاد ورأس السنة، “لكن إذا استلزم الأمر بعض التأخير التقنيّ ستُعقد الجلسة في الاسبوع الاول من العام الجديد، وأتمنّى ان تنتهي جلسات الثقة قبل نهاية السنة لكي ندخل في العام المقبل من اليوم الاول مدارَ العمل الجدّي لتحقيق الغاية المرجوّة أي الموازنة وقانون الانتخاب الجديد.. يعني الى القانون الانتخابي درْ”.

في ما يخص قانون الانتخاب، قال الرئيس بري لـ “السفير” إنه إذا كان الوصول الى النسبية الشاملة متعذرا في الوقت الحاضر، فلا بأس في صعود السلم نحوها درجة درجة، مشيرا الى أن هناك مشروعين سيُطرحان على المكونات السياسية لكونهما الاكثر واقعية حاليا، الاول، هو مشروعه المختلط القائم على أساس 64 نسبي و64 أكثري، “مع انفتاحي على البحث في أي تعديل محتمل شرط ألا يمس المعايير الموحدة التي يستند اليها هذا الاقتراح”، والثاني، هو المشروع المركب الذي يقوم على قاعدة التأهيل ضمن الطائفة (لا المذهب) في القضاء وفق الاكثري في المرحلة الاولى، لينتقل بعد ذلك من ينال نسبة معينة من الاصوات (ما بين 15 و20 في المئة) الى خوض المنافسة على اساس الدوائر الخمس الكبرى وفق النسبية في المرحلة الثانية.

وشدد بري لـ”السفير” على أهمية وحدة المعايير في اي قانون انتخابي جديد، وأكد أن المشروع المختلط الذي وضعه “المستقبل” و “الاشتراكي” و “القوات” موجّه سياسيا عن بُعد ومفصّل على قياسات محددة، بهدف تأمين فوز “قوى 14 آذار” مسبقا، “في حين أنني من جهتي أهتم بأن تكون المقاييس المعتمدة في كل الدوائر مشتركة، غير آسف لا على 8 ولا على 14 آذار”.

“السفير”: حوار عين التينة: إلى القانون الانتخابي در
أشارت “السفير” إلى أن قانون الانتخاب سيُناقش  في الاجتماع الدوري الذي سيضم “أمل” و “حزب الله” و “المستقبل” في عين التينة، اليوم، على ان يُعقد بعد غد اجتماع خبراء يمثلون هؤلاء الأفرقاء لاستكمال النقاش التقني، ومن غير المستبعد أن يتدخل الرئيس نبيه بري في مسار هذه الاجتماعات، في لحظة ما، لإعطاء دفع للقانون الانتخابي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!