تشييع الجندي عامر المحمد واستنكار رسمي وشعبي

شيعت قيادة الجيش وأبناء بلدة مشتى حسن – عكار، الجندي عامر مصطفى المحمد الذي استشهد ليل أمس في منطقة بقاعصفرين – الضنية، حيث أجريت له مراسم التكريم اللازمة أمام مركز العائلة الطبي في مجدليا – زغرتا، وتم تقليده أوسمة الحرب والجرحى والتقدير العسكري من الدرجة البرونزية، ثم نقل إلى بلدته وأقيمت الصلاة على جثمانه الطاهر.

و ألقى العقيد توفيق يزبك ممثلا دولة نائب رئيس مجلس الوزراء – وزير الدفاع الوطني الأستاذ سمير مقبل وقائد الجيش العماد جان قهوجي كلمة بالمناسبة، أشاد فيها بمزايا الشهيد وتفانيه في أداء الواجب العسكري، ومما جاء فيها:”إن الجيش وكعادته لن يسكت على استهدافه وسيبقى بالمرصاد لهؤلاء القتلة حتى توقيفهم وتقديمهم إلى العدالة لينالوا جزاءهم العادل، تماما كما سيستمر في تنفيذ العمليات الأمنية الاستباقية ضد الإرهابيين والمجرمين، والتي أدت سابقا إلى إحباط مخططاتهم، وحالت دون سقوط الكثير من الضحايا والإصابات في صفوف المواطنين، ولن يثنيه عن مواصلة هذه العمليات النوعية أي اعتداء غادر يتعرض له عناصره في هذه المنطقة أو تلك”.

وكان المحمد استشهد جرّاء تعرّض حاجز الجيش في بقاعصفرين – الضنية لإطلاق نار من قبل مسلحين.

وعلى الأثر، عززت وحدات الجيش اللبناني من انتشارها في بلدة بقاعصفرين ومحيطها وبدأت عمليات دهم بحثا عن مشتبه بهم، وانتشرت مروحيات الجيش اللبناني باحثة عن المعتدين في جرد النجاص اعالي الضنية امتدادا الى جرود عكار والقرنة السوداء، فيما تواصل وحدات الجيش مداهمة وتفتيش القرى والبلدات المجاورة بحثا عن المنفذ او المنفذين المتوارين عن الانظار.

بيان الجيش

 “ليل أمس، أقدم مسلحون على إطلاق النار من أسلحة حربية باتجاه حاجز تابع للجيش في منطقة بقاعصفرين – الضنية، ما أدّى إلى إصابة عسكريين اثنين بجروح ما لبث أن استشهد أحدهما لاحقاً متأثراً بجراحه. وتقوم وحدات الجيش المنتشرة في المنطقة بتنفيذ عمليات تفتيش ودهم بحثاً عن مطلقي النار لتوقيفهم“.”

ونعت قيادة الجيش– مديرية التوجيه، الجندي عامر مصطفى المحمد،وقدمت نبذة عن حياته: من مواليد 1/11/1991 في مشتى حسن – عكار، متأهل وله ولدان ، مددت خدماته في الجيش اعتباراً من 20/10/2011 ثم نقل الى الخدمة الفعلية بتاريخ 20/6/ 2014 ،حائز عدة أوسمة، وتناويه وتهاني العماد قائد الجيش.

واستقبلت بلدة مشتى حسن العكارية ابنها الشهيد وسط نشر الأرز، وتم توقيف النعش في أكثر من بلدة عكارية حيث احتفلت كل بلدات عكار بالشهيد، وصولا الى بلدته التي إستنكر رئيس بلديتها سعد طالب الإعتداء على المؤسسة العسكرية، سائلاً: “من ستكون المرجعية في حال لم تكن الجيش اللبناني؟

ردود الفعل

 وتوالت المواقف المستنكرة للإعتداء، مشددة على وقوف الاهالي خلف الجيش، واضعة الاعتداء في إطار ردة الفعل على الانجاز النوعي للجيش في عرسال.

سليمان

وقال الرئيس العماد ميشال سليمان عبر “تويتر”، ان “أي اعتداء على الجيش اللبناني هو اعتداء على كرامة جميع اللبنانيين”، مؤكدا ان “العقاب آت أيا كان المرتكب”.

جعجع

وغرد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع عبر تويتر فقال “الكمين الذي نُصب للجيش لا يُشبه أهالي المنطقة بتاتاً“.

نواب المنية – الضنية

وصدر عن نواب المنية – الضنية الدكتور أحمد فتفت والدكتور قاسم عبد العزيز والأستاذ كاظم الخير البيان الآتي :

بإسم أبناء الضنية كافة أدان نواب المنية الضنية العملية الإجرامية والدنيئة والخطيرة التي تعرض لها مركز للجيش اللبناني في منطقة بقاعصفرين- الضنية.

إنّ أفراد الجيش القيمين على أمن المواطنين في منطقتنا الحبيبة هم أبناؤنا وإستهدافهم إستهداف لنا وشهداؤهم شهداؤنا.

إنّ نواب المنطقة وأبناءها جميعاً يقفون صفاً واحداً خلف الجيش والقوى الأمنية اللبنانية للحفاظ على الأمن والسلم الأهلي في الوطن بأكمله رافضين أي سلاح غير سلاح الشرعية الوطنية“.

الضاهر

ودعا النائب خالد الضاهر ، الى “ضرورة كشف من وراء جريمة الإعتداء على حاجز الجيش اللبناني في منطقة بقاعصفرين“.

ووصف الجريمة “بالنكراء والتي طالت خيرة شبابنا”، داعيا الى أن “لا يؤخذ الأبرياء بجريرة هذا العمل الإجرامي، وبالأخص أبناء المنطقة والشباب المحب لوطنه“.

وأشار الى أن هذه “الحادثة غريبة عن أهلنا في الضنية الداعمين للمؤسسات ومسيرة إستعادة الدولة اللبنانية لدورها، في بسط سلطتها على كافة الأراضي اللبنانية“.

وختم الضاهر: “الرحمة والمغفرة للشهيد، ولذويه الصبر والسلوان، وللجرحى الشفاء العاجل“.

جابر

واستنكر عضو كتلة “التحرير والتنمية” النائب ياسين جابر الاعتداء الارهابي، معتبرا ان “الجيش اللبناني سيبقى قاهرا للارهاب وحاميا للوطن”، لافتا إلى ان “مرة جديدة تنال الايادي الاجرامية الارهابية من الجيش اللبناني الذي حقق انجازات أمنية للوطن كان آخرها في وادي الارانب في عرسال، وتصديه للارهاب على الحدود الشرقية ومنع الفتنة من النفاذ الى لبنان”. ودعا “للضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الاعتداء او التطاول على الجيش سياج الوطن ودرعه الواقي”،طالبا “الوقوف خلف الجيش والقوى الامنية لحماية لبنان“.

قبلان

كما استنكر نائب رئيس “المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى” الشيخ عبد الأمير قبلان الاعتداء على حاجز الجيش اللبناني، معتبرا انه “عمل جبان وعدوان على كل اللبنانيين المطالبين بالوقوف خلف جيشهم في سهره لحفظ الامن والاستقرار وتفانيه في معركة مكافحة الارهاب، مما يحتم منع نشوء اي بيئة حاضنة للارهاب”. ورأى ان “هذا الاعتداء يندرج في خانة ردات الفعل الانتقامية على انجازات الجيش النوعية في كشف وملاحقة الخلايا الارهابية والحؤول دون ارتكابها اعمالا شيطانية”، مطالبا السياسيين بـ”دعم الجيش وتوفير الاسلحة له وتجهيز وتشكيل شبكة امان سياسي عبر الاسراع في تشكيل الحكومة التي تبعد مؤسسات الدولة عن التجاذبات السياسية“.

“المستقبل”

واستنكرت منسقية الضنية في تيار “المستقبل” “الاعتداء الذي تعرض له الجيش اللبناني في بلدة بقاعصفرين -الضنية”، مشددةً على “أهمية دور الجيش في حماية الوطن وتأمين الاستقرار الداخلي، كمؤسسة وطنية ضامنة للجميع، لا سيما في ظل الظروف الاستثنائية التي نعيشها“.

ودعت المنسقية إلى “معاقبة المعتدين وملاحقتهم وسوقهم إلى العدالة”، وأكدت أن “الضنية كانت ولا زالت مع الجيش اللبناني الوطني، وهو سقف الوطن الأمني“.

دائرة الأوقاف الإسلامية

 وأهابت دائرة الاوقاف الاسلامية بالأجهزة الأمنية “الأخذ على يد العابثين بالأمن والمتضررين مما يشهده لبنان اليوم من وحدة وطنية والعمل على احياء دور المؤسسات، مشيرة الى “أنها تقدر دور المؤسسة العسكرية في حفظ البلاد والعباد“.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!