سمير جعجع

جعجع للأسد: “لبنان إن حكى” لا يُمكن أن يكون إلا ضدك

تعليقاً على قول رئيس النظام السوري بشار الأسد أنه لا يمكن للبنان أن يستمر بسياسة النأي بالنفس، ردّ رئيس حزب “القوات” اللبنانية سمير جعجع في تصريح: “من مصلحة الأسد بالذات، أن يستمر لبنان بسياسة النأي بالنفس لأن “لبنان إن حكى” لا يُمكن أن يكون إلا ضده”.

في سياق آخر، استقبل جعجع في معراب السفير الفرنسي في لبنان إيمانويل بون، في حضور رئيس جهاز العلاقات الخارجية في الحزب بيار بو عاصي ورئيس جهاز الإعلام والتواصل شارل جبور.

وقد ناقش الحاضرون الشأن السوري حيث أعرب الجانب الفرنسي عن أسفه للمجازر المتمادية وغياب القرارات الدولية الحاسمة لإنهاء الأزمة السورية.  وتقاطع السفير الفرنسي وجعجع في الرأي حول مسألة حصار حلب والكارثة الإنسانية في المشهد السوري وأمَلا صدور مواقف واضحة من أجل إنهاء المعاناة الإنسانية.

كما تطرق المجتمعون الى الوضع اللبناني حيث أبدى بون سروره بانتهاء الفراغ وانتخاب رئيس للجمهورية، مشيراً الى أن فرنسا تنتظر تشكيل الحكومة وانطلاق عجلة المؤسسات في الدولة وهي في جهوزية دائمة لمساعدة اللبنانيين.

في هذا الاطار، أكّد جعجع أن الرئيس ميشال عون مصمّم على تطبيق الدستور وحريص على أن تقوم كل مؤسسة بدورها. ورأى ان خطاب عون هو خطاب رجل دولة بامتياز وقد أدخل لبنان في مرحلة جديدة.

وإذ أكّد الانفتاح على أي دعم اقتصادي خارجي للبنان، شدد جعجع على ان الأولوية تبقى لمكافحة الفساد كي تستعيد مؤسسات الدولة توازنها وحيويتها وانتظامها.

بدوره، أمل السفير الفرنسي أن يُصار الى تأليف الحكومة سريعاً لإنطلاق عجلة الدولة والمؤسسات، مثنياً على قدرة اللبنانيين في الحفاظ على استقرار لبنان.

من جهة أخرى، التقى جعجع وفداً من الآباء الأنطونيين برئاسة الأب المدبّر جورج صدقة، في حضور منسق مكتب الشؤون الكنسية في القوات اللبنانية جان العلم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!