جمعيتا الهلال الأحمر القطري والكويتي تتفقدان مشاريع للاجئين في البقاع برفقة “زين” للاتصالات

ضمن إطار المشاريع المشتركة للاجئين السوريين، التي تنفذها جمعيتا الهلال الأحمر القطري والكويتي في لبنان، قامت الجمعيتان بجولة تفقدية على عدد من المشاريع المشتركة في البقاع، برفقة وفد من شركة “زين” الكويت للاتصالات، وبمشاركة رئيس بعثة الهلال الأحمر الكويتي مساعد العنزي ومنسق الإغاثة والمستشار الإعلامي في بعثة الهلال الأحمر القطري حسين حمدان ومتطوعي الجمعيتين. استهلّت الجولة بزيارة محطة تكرير المياه في بلدة سعدنايل البقاعية. ومن ثم تفقد الوفد أحد مخيمات اللاجئين في البلدة نفسها، حيث وزّع غالونات المياه المكرّرة على اللاجئين. كما شارك في تركيب العوازل الحرارية لبعض الخيم. وشرح حمدان “آلية عمل محطة تكرير المياه، التي توفّر المياه الصالحة للشرب، لألفي عائلة لاجئة، بمعدل 20 ليتراً يومياً لكل عائلة”، مؤكداً أن “هذا المشروع يساهم في الحدّ من الأمراض المنتقلة عبر المياه وفي رفع القدرة الشرائية للنازحين، الذين يتحمّلون عبء إيجار الخيمة وكلفة الغذاء وغيره من مستلزمات الحياة”. وقال: “يستفيد من محطة المياه نحو 12 ألف لاجئ، ونطمح أن نستهدف مستقبلاً 5 آلاف عائلة”. كما عرض حمدان أهمية مشروع العوازل وكيفية تركيبها، مثمناً “جهود الهلال الأحمر الكويتي في دعم مشروع العزل الذي يستهدف أكثر من 3000 خيمة”. وأشار إلى أنها “الانطلاقة الثانية للمشروع بعد انطلاقته الأولى عام 2015، والتي استهدفت منطقة البقاع الأوسط والغربي ضمن المشاريع المشتركة مع مجلس التعاون الخليجي، ومن ضمنها المشاريع الطبية والإغاثية الفريدة والمميزة، التي كان لها أثر إيجابي على المستويين الاقتصادي والاجتماعي”. وأبدت نائب مدير إدارة تنمية الموارد في الهلال الأحمر الكويتي شيماء الشطي، أسفها لـ “الواقع الأليم الذي يعانيه اللاجئون السوريون، لا سيما شريحة الأطفال وكبار السن بينهم، حيث تقع علينا كجمعيات إغاثية مسؤولية تحسين ظروف عيشهم وإغاثة المنكوبين، وهذا ما نقوم به بالشراكة مع الهلال الأحمر القطري”. ولفتت أخصائية الاتصال الداخلي في شركة “زين” الكويت سارة نصرالله، إلى أن “هذه المشاريع الإغاثية الإنسانية هي جزء من استراتيجية شركة “زين” ضمن إطار مسؤوليتها الاجتماعية، حيث تدعم مشاريع عديدة للاجئين في لبنان”. يُذكر أن بعثة الهلال الأحمر القطري في لبنان، قد نفّذت العديد من المشاريع الإغاثية والطبية، لصالح اللاجئين السوريين، بينها حملة الشتاء الدافئ والعوازل الحرارية، وتوزيع الشوادر والجاكيتات والفرش والبطانيات والمازوت، إلى محطة تكرير المياه ومركز سرطان الثدي والعلاج الفيزيائي والجراحات العظمية ومشروع السكري، وغيرها من المشاريع الحيوية، التي تساهم في تخفيف وطأة اللجوء.

الهلال القطري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!