نبيه بري

رسائل بري: قواعد التأليف تبدلت

قال رئيس مجلس النواب نبيه بري لـ “السفير” إنه استغرب أن يلجأ الرئيس ميشال عون الى فتح ملف التمديد النيابي مجددا، فيما حبر التصويت له من قبل المجلس لم يجف بعد. وأشار الى أن ما صدر عن عون أتى معاكسا للنيات الحسنة التي كان قد أبداها حيال “الجنرال” عندما بات انتخابه للرئاسة محسوماً.
وبمعزل عن السجال مع الجنرال، كان بري الممتعض من شروط البعض، يدفع، بحسب “السفير”، في اتجاه تبديل قواعد التأليف، وهو طلب من معاونه السياسي الوزير علي حسن خليل الاتصال بالحريري وإبلاغه بـ “جواب نهائي”، مفاده أن “حركة أمل” و “حزب الله” يطلبان الحقائب الآتية:
 “حركة أمل”: المال (علي حسن خليل)، الأشغال العامة (غازي زعيتر).
 “حزب الله”: الصناعة (حسين الحاج حسن)، وزارة الشباب والرياضة (محمد فنيش).
 يبقى وزير شيعي خامس يسميه بري عند صعوده الى القصر الجمهوري، للمشاركة في الاجتماع الذي يسبق الإعلان عن صدور مراسيم تشكيل الحكومة.
وشدد بري لـ”السفير” على أنه ليس وارداً لديه التنازل عن حقيبة “الأشغال العامة” لأحد، ما دام يتمسك كلٌ بموقعه، مع قيمة مضافة، معتبرا أن النائب سليمان فرنجية محق في مطالبته بحقيبة أساسية، هي بمثابة الحد الأدنى من الحقوق المكتسبة لمن كانت الرئاسة في متناوله، في لحظة ما.
وكشف بري لـ”السفير” أن عون تعهد له عام 1988، عندما كان قائدا للجيش، بأن تبقى حقيبة المال بحوزة الطائفة الشيعية طوال عهده اذا انتُخب رئيسا للجمهورية، وذلك خلال مفاوضات غير مباشرة تمت بينهما آنذاك، حول إمكان أن يساهم بري – الذي كان وزيرا خلال تلك المرحلة – في إقناع القيادة السورية بتسهيل انتخاب عون رئيسا. وأكد أنه لا يريد بتاتا أن يحكم مجلس الوزراء أو يتحكم به، “ولكنني في الوقت ذاته أرفض أن يحكمني أو يتحكم بي أحد.. هذا الزمن ولى ولن يعود، وأنا سأفعل كل ما هو ضروري لمنع عودته..”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!