سامي الجميل

سامي الجميل: نناشد عون الدفع لاقرار قانون انتخابي جديد قبل فوات الأوان

عقد رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل مؤتمرا صحافيا في الصيفي تناول فيه المستجدات الراهنة، وقال: “نذكر الجميع بالتزاماتهم في ما خص قانون الانتخاب، وندق ناقوس خطر الديموقراطية في لبنان”.

أضاف: “إن قانون الانتخاب يغيب عن جدول أعمال الجلسة التشريعية بعد يومين، مع أن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعا الى دورة استثنائية. كما نذكر الحكومة ببيانها الوزاري في ما خص قانون الانتخاب”.

ورأى أن “قانون الستين لا يكرس المحادل الانتخابية فحسب، بل يضرب صحة التمثيل المسيحي وقدرة كل الاصلاحيين والقوى التغييرية على أن تكون موجودة في مجلس النواب المقبل”.

ودعا إلى “وضع قانون الانتخابات على جدول أعمال مجلس النواب، فالتنصل من المسؤولية غير مقبول تجاه الوعود وطموح اللبنانيين بحياة مؤسساتية ودخول اشخاص جدد إلى المجلس”، وقال: “منذ تشكيل الحكومة، لم تضع أي جلسة لمجلس الوزراء على جدول اعمالها قانون الانتخابات”.

أضاف: “لان العهد لا يمكن أن ينطلق مع ضرب الأسس التي وعد بها الرئيس، وعلى رأسها تأمين الشراكة الحقة، نتوجه إلى الرئيس ونؤكد أننا سنكون بجانبه في أي خطوة تهدف الى اقرار قانون انتخابي جديد، فتاريخيا قوانين الانتخابات كانت تأتي بدفع من الرئيس، ولا أحد يقنعنا بأن صحة تمثيل المسيحيين تتأمن بتحالف ما، لأن التحالفات ظرفية والاشخاص ليسوا أبديين”.

وتابع: ” للاتيان بما تستفيد منه الأجيال، وما قادرون على فعله اليوم لن نقدر على فعله بعد أربع سنوات. واذا كان الهدف صحة التمثيل وتأمين الشراكة الحقة يجب الاتيان بقانون جديد، وكل شيء موقت، أما ما يبقى فهو القانون”.

وناشد رئيس الجمهورية “الدفع لاقرار قانون انتخابي جديد قبل فوات الأوان”، وقال: “اعتمادنا عليه، ونتمنى ان يقوم بدوره كاملا في ما خص قانون الانتخابات، فقد كان يتحدث دائما عن الشراكة الحقة وجعلها هدفا له”.

وأشار إلى أن “الكتائب تعد العدة لخوض الانتخابات بكل مقوماتها”، وقال: “لن نوقف معركة اقرار قانون جديد، ولن نسلم ببقاء قانون الستين، وسنبقى نطرح ونناقش مع كل الأفرقاء، ولن نستسلم، فهناك مهلة شهر امامنا”.

أضاف: “نحن امام استحقاق، وكل فريق يجب أن يتحمل مسؤولية خياراته، ونحن مستعدون للمشاركة في أي جلسة تشريعية، لا سيما أن البعض كان يرفض المشاركة في جلسة ليس قانون الانتخاب في اولويتها”.

وتابع: “نعلم ان رئيس الجمهورية يريد قانونا جديدا، ونأمل منه أن يحقق ما وضعه في صلب اولوياته في السابق، والتيار الوطني الحر خاض معنا معارك قانون الانتخاب، وحان الوقت لنترجم ذلك باقرار قانون انتخابي جديد. سنكون ايجابيين حتى النهاية، ويجب على الجميع الدفع باتجاه اقرار قانون جديد”.

وأردف: “نحن نتحمل مسؤولياتنا، ومنفتحون على كل الاقتراحات، ولن نصر على قانون واحد، ومستعدون لمناقشة النسبية والدائرة الفردية وغيرهما لوقف الاستيلاء على قرار اللبنانيين وتأمين صحة التمثيل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!