عون: لعدم تجاوز القوانين.. والحكومة ستعمل بوحي من خطاب القسم

شدد رئيس الجمهورية على “ضرورة احترام القوانين وعدم تجاوزها”، لافتا إلى أن “الدولة التي بدأت مرحلة استنهاض، بحاجة إلى مشاركة الجميع وفي كل الميادين، خصوصا لناحية العمل الاصلاحي والتغييري فيها”.

ودعا الرئيس عون أمام زواره، المواطنين الى أن “تكون أعينهم ساهرة في عملية مكافحة الفساد”، مؤكدا “جهوزية العهد لحمايتهم في ذلك”.

سلسلة لقاءات
وكانت لرئيس الجمهورية سلسلة لقاءات، تناولت مواضيع وزارية وسياسية وانمائية واجتماعية.

الصراف
في هذا السياق، استقبل الرئيس عون وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، الذي عرض معه أوضاع الوزارة وخطة العمل للمرحلة المقبلة.

الفرزلي
واستقبل الرئيس عون نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي، الذي أوضح أنه خرج من الاجتماع مع رئيس الجمهورية “بمزيد من الرهان على استكمال مسيرة العهد التي بدأت بتصحيح التمثيل على المستوى الحكومي، وذلك من خلال انجاز قانون انتخاب يصحح التمثيل على المستوى النيابي”.

شربل
واستقبل الرئيس عون الوزير السابق مروان شربل، وأجرى معه جولة أفق تناولت التطورات السياسية الراهنة.

بو صعب
كذلك، استقبل الرئيس عون وزير التربية والتعليم العالي السابق الياس بو صعب الذي أوضح أنه شكر رئيس الجمهورية “على الثقة التي أولاني إياها خلال فترة عمل الحكومة السابقة”، مؤكدا أنه سوف يواصل “العمل مع العهد وإلى جانب الرئيس عون لمواجهة الاستحقاقات”، مشيرا إلى أنه تزود “بتوجيهات الرئيس للمرحلة المقبلة”.

السيد حسين
واستقبل رئيس الجمهورية الوزير السابق الرئيس السابق للجامعة اللبنانية عدنان السيد حسين وعرض معه مواضيع عامة.

نقابة الصيادلة
كما استقبل الرئيس عون نقيب صيادلة لبنان الدكتور جورج صيلي مع وفد من النقابة، وألقى كلمة، عرض فيها أوضاع الصيادلة في لبنان، وقال: “بكثير من الأمل نتطلع في نقابة صيادلة لبنان إلى فخامتكم، كي نعبر بمهنة الصيدلة من آتون القلق واستباحة الحقوق والدور إلى شاطئ الأمان، وأنتم أكثر من يعلم أن الصيدلي ركن أساس في المنظومة الصحية، وصحة المواطن مقدسة لا يجوز ان يتلاعب بها احد. وقد كان لنا شرف اللقاء بفخامتكم حيث أبديتم تفهما عميقا لواقعنا المرير ولمطالبنا المحقة، لذا نلوذ بكم في نقابة صيادلة لبنان من أجل استنقاذ مهنة الصيدلة وحماية المريض، آملين تحقيق المطالب التي من شأنها الارتقاء بهذه المهنة وصيانة دور الصيدلي وتطويره كي يستطيع أن يقوم بواجبه تجاه المريض”.

ورد الرئيس عون مؤكدا “ضرورة العمل على احترام القوانين وعدم تجاوزها”، لافتا إلى أن “الحكومة ستعمل بوحي من خطاب القسم لتحقيق ذلك”.

الرابطة السريانية
واستقبل الرئيس عون رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام ووفد من الرابطة، وقدم التهاني لرئيس الجمهورية بحلول الأعياد باسم أبناء طائفة السريان في لبنان، مؤكدا على “الآمال الكبيرة التي يعلقها أبناء الطائفة على رئيس الجمهورية، لإنصافهم وتحقيق مطالبهم وأبرزها أن يلحظ القانون الانتخابي الجديد زيادة في عدد نواب الطائفة والمشاركة في صناعة القرار اللبناني من خلال تمثيل الطائفة في الحكومة، وإعطاء حصة لها في التعيينات الإدارية”.

ورد الرئيس عون، شاكرا الوفد، مؤكدا “العمل على تحقيق المطالب المحقة للطائفة وتصحيح أي خلل في تمثيل الطوائف في المؤسسات الدستورية”.

ونوه رئيس الجمهورية ب”التضحيات التي قدمها السريان في لبنان”، معربا عن أمله “في تعاون جميع اللبنانيين في المرحلة المقبلة، لأن وطننا بحاجة الى جهد الجميع. إذ أن ما مر به لبنان كان صعبا جدا، لكن الآتي أصعب، ليس من الناحية الامنية بل من ناحية العمل الاصلاحي والتغييري في الدولة. فالدولة بحاجة الى تجديد. وعين المواطن يجب ان تكون ساهرة لمكافحة الفساد والتعاون عبر الابلاغ عن الرشوة. ونحن في المقابل جاهزون في هذا العهد لحماية المواطن ومعاقبة المرتكب بحسب الخطيئة التي ارتكبها كي لا يرتكبها مرة أخرى”.

التجدد للروم الكاثوليك
واستقبل الرئيس عون وفدا من “التجدد للروم الكاثوليك” برئاسة الاستاذ شارل عربيد الذي القى كلمة، أكد فيها “دعم التجدد لعهد الرئيس عون في ضوء الاولويات التي حددها في خطاب القسم، لا سيما منها استئصال الفساد وتحقيق الاصلاح والتجدد في الاداء السياسي من خلال قانون عادل للانتخابات وتنشيط الاقتصاد والعودة بلبنان الى سابق عهده الذهبي”.

وقال: “إننا ملتزمون بالوقوف الى جانبكم لنحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والنهضة الوطنية والسياسية تجديدا للأداء السياسي الذي لطالما انتهجتموه. فنحن نريد وطنا يحافظ على الادمغة بدلا من تصديرها الى الخارج، بلدا يحث المهاجرين للعودة، وطنا لا يعلو فيه سوى علم لبنان، وطنا للحداثة والعلم والثقافة والفن وطنا يحترم الانسان ويكرم المرأة”.

وقدم عربيد للرئيس عون دراسة عن الواقع الانتخابي للروم الكاثوليك في كل لبنان.

ورد الرئيس عون أن “الدولة التي بدأت مرحلة استنهاض بحاجة إلى مشاركة الجميع وفي كل الميادين”.

ايرولت: سنواصل تقديم المساعدات للبنان
وكان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قد أبلغ وزير خارجية فرنسا جان مارك إيرولت خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، أنه “حريص على تعزيز العلاقات اللبنانية – الفرنسية وتطويرها في المجالات كافة”، لافتا إلى أنه “سيلبي الدعوة الرسمية التي تلقاها لزيارة فرنسا بعد زيارات ينوي القيام بها إلى عدد من الدول العربية”.

وأشار الرئيس عون إلى “أهمية تعاون الدول في ما بينها لمكافحة الإرهاب”، مؤكدا “نجاح الاجراءات الاستباقية التي تقوم بها الأجهزة اللبنانية في هذا الشأن”.

واعتبر أن “عودة النازحين السوريين إلى أرضهم هي الحل الأمثل لهذه المأساة التي يتحمل لبنان تداعياتها”، معتبرا أن “الحل السياسي للأزمة السورية يحقق الغاية المنشودة”.

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن “لبنان بدأ مرحلة جديدة من التعافي بعد الانتخابات الرئاسية وتشكيل الحكومة الجديدة وأن ورشة النهوض في الميادين كافة ستبدأ بعد نيل الحكومة ثقة مجلس النواب”.

ايرولت
وكان الوزير إيرولت قد نقل إلى الرئيس عون رسالة شفهية من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند جدد فيها التهنئة بانتخابه رئيسا للجمهورية، وقال: “إن لبنان اجتاز مرحلة مهمة في الاتجاه الصحيح وانتخاب الرئيس عون وضع لبنان في أجواء إيجابية”، متمنيا أن “يبقى بعيدا عن المخاطر التي تحيط به”.

وأكد أن “بلاده ستواصل تقديم المساعدات للبنان لا سيما إلى الجيش والقوى الأمنية”، وقال: “إن فرنسا تنظر باهتمام إلى الخصوصية اللبنانية التي تعتبرها كنزا مهما يجب المحافظة عليه”.

وأعرب عن “استعداد بلاده لتقديم الدعم اللازم للبنان لمساعدته في تأمين رعاية النازحين”، معتبرا أن “فرنسا تتفهم ظروف لبنان وما تحمله في هذا المجال”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!