ما بعد بعد أمهز…

في خضم إنشغال اللبنانيين ببورصة الحقائب الوزارية، أتى خبر توقيف “فرع المعلومات” كامل أمهز “إمبراطور” الأجهزة الخلوية وغيرها من التجهيزات الإلكترونية المهربة ليفتح الباب واسعاً امام سلسلة تحليلات. بعضهم إعتبر أن “حزب الله” رفع الغطاء عنه وهو الذي يتخذ من بئر العبد مقرّاً له منذ سنوات عدة، وجرى الحديث مراراً عن انه كان ينقل DATA هواتف الزبائن الى جهاز امن “الحزب”، وقد طالت العقوبات الأميركية شركته في العام 2014 بتهمة إرتباطها بـ”الحزب”. أما البعض الآخر، فأشار الى ان ثمة ضغطاً من “الانتربول”. وهناك من تحدث عن صراع داخل “البيت الواحد” بين متعهدي التهريب وتبييض الاموال.

أمهز موقوف، وسبقه إعتقال “نجم” عصابات سرقة السيارات في لبنان حاتم الموسوي وقبله بعام شقيقه “أسطورة” حبوب الكبتاغون هاشم رئيس جهاز أمن “حزب الله” في البقاع، وهما شقيقا النائب حسين الموسوي. وقد اخلي سبيل هاشم بعد عام ونصف بشكل “غريب عجيب”. واليوم أيضاً، تم الكشف عن فضيحة في صندوق الضمان الاجتماعي، وفي الامس القريب اوقف شقيق النائب محمد فنيش في ملف الدواء المزور.

الى جانب هذه التوقيفات هناك “عراضات” مكافحة الفساد، هذا المسلسل الذي يصبح أبطاله بين ليلة وضحاها “مكتومي القيد” وأشباح أو “لقطاء” و”مقطوعين من شجرة”: فساد في الغذاء، فساد الاتصالات والانترنت، فساد في صفقات التلزيمات، فساد في “النفايات”، فساد يعشعش في الدولة وإداراتها ويفتك بضمير عدد لا يستهان به من اللبنانيين.

المضحك أن ثمة من يهلل لـ”عراضات” مكافحة الفساد ويطبّل لكشف فاسدين على شاكلة أمهز، والمبكي أن الجميع في البلاد يعلم منذ أعوام حقيقة أعمال امهز غير المشبوهة بل المثبتة بالادلة الحسية، وان هناك “أمهز” ما لكل أنواع التهريب والبضائع متوفر “على رأس السطح”.

لا تكفي التوقيفات “الموسمية” أو “مزحة” الخطة الامنية للمنطقة الفلانية، ولا إطلالات بعضهم بين الفترة والاخرى للتبرؤ من الفلتان والخروج عن القوانين.

المطلوب ونحن على أبواب عهد جديد في البلاد، ضرب منظومة الفساد من رأس الهرم الى أسفله وتفكيك بنيتها المتجذرة، وتحصين “الاوادم” وحمايتهم من غدر الفاسدين.

المطلوب قطع رأس الحية لا البحث عن كبش محرقة.

المطلوب عدم الاكتفاء بتوقيف “أمهز” ما، بل ما بعد بعد أمهز…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!