حزب الله

مرحلة صعبة قد يشهدها لبنان.. وحزب الله عزّز اجراءاته

على أهمية الإنجاز الأمني الذي حققته مخابرات الجيش اللبناني وشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، باعتقالها الإرهابي “الداعشي” عمر العاصي قبل تفجير نفسه في مقهى “كوستا” في منطقة الحمراء ببيروت، السبت الماضي، وما خلقه ذلك من ارتياح سياسي وشعبي، إلا أن عودة الملف الأمني إلى الواجهة، سواء من خلال العمليات الانتحارية أو الخطف الذي تكرر مع أحد أبناء بلدة العاقورة، أثارت قلقاً كبيراً لدى اللبنانيين، من أن يكون هناك مخطط لدى الإرهابيين، لاستهداف الساحة اللبنانية مجدداً لعرقلة توجهات العهد الجديد لتثبيت ركائز الاستقرار في لبنان وحماية السلم الأهلي، واتخاذ المزيد من الخطوات في إطار ترسيخ دعائم المؤسسات ودولة القانون، بالتوازي مع الانفتاح العربي والدولي على لبنان بعد انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وتشكيل الحكومة برئاسة سعد الحريري.

وفي السياق، أكد مصدر أمني أن لبنان أصبح محصناً أمنياً بفضل قواه العسكرية وأجهزته الاستخباراتية والأمنية ولن يتحول بعد اليوم إلى ساحة للإرهاب، وذلك بفضل سهر هذه القوى على أمنه واستقراره، معتبراً أنّ حماية الحدود مع سورية التي يتولاها الجيش اللبناني، منعت الإرهابيين من التسلل باتجاه الداخل، فلو كان باستطاعة “داعش” إرسال إرهابيين إلى لبنان، لما تردد في استهداف الساحة المحلية بمخططاته الإجرامية التي يستخدمها في كل مكان، بعدما سبق له واستخدم ذلك في تفجيرات الضاحية الجنوبية قبل سنتين.

ورأى المصدر أن لبنان ما زال يشكل بالنسبة لتنظيم “داعش” الهدف الأساسي، لكن انكشاف مخططاته من قبل الأجهزة الأمنية جعله يعيد النظر بطريقة تقديره للأمور، وهو ما جعله يعود إلى تحريك خلاياه النائمة التي أصبحت مكشوفة أمام الأجهزة الأمنية، خاصة أن هناك معتقلين كثراً استطاعت مخابرات الجيش وفرع المعلومات الحصول منهم على معلومات كافية لمعرفة أوكار هذه الخلايا وكيفية تحركها، بغية الانقضاض عليها في الوقت المناسب. ومن هنا يمكن القول بأنّ لبنان أصبح محصناً ضد الإرهاب، لكنّ ذلك لا يمنع من حصول بعض الاختراقات التي ستتعامل معها الأجهزة الأمنية بما هو ضروري.

وفيما عادت الأجواء إلى طبيعتها في منطقة الحمراء، وكأن شيئاً لم يكن واستعاد مقهى “كوستا” حيويته كالمعتاد، إلا أن الإجراءات الأمنية التي يقوم بها الجيش والقوى الأمنية لم تبدد المخاوف من مرحلة صعبة قد يشهدها لبنان، مع تضييق الخناق على “داعش” والجماعات الإرهابية في سوريا والعراق، ما قد يجعل لبنان مستهدفاً بعمليات إرهابية في إطار تكرار سيناريو الحمراء في مناطق أخرى.

وتوازياً، علم، أن “حزب الله” عزز إجراءاته الأمنية في الضاحية الجنوبية وأقام العديد من الحواجز على مداخلها وفي شوارعها الداخلية، حيث عمدت عناصره إلى التدقيق في هويات ركاب السيارات والمارة، وأخضعت عدداً من المواطنين السوريين النازحين للتفتيش.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!