قاسم هاشم

هاشم: “السلّة المتكاملة” مسألة وطنية

أكّد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب قاسم هاشم أنّ مسألة “السلّة المتكاملة” لا تتعلق بالدستور بل هي مسألة وطنية. ولو “كنا ننطلق من الدستور لاكتشفنا ان منطق الرئيس نبيه بري هو الوصول إلى تفاهمات. والأمور المطروحة بديهي النقاش حولها مع أي من المرشحين لرئاسة الجمهورية، رؤيته المستقبلية لانطلاقة عهده، جدول اعماله، مقاربته للملفات والأزمات الماثلة في عهده”.

وأضاف في حديث لصحيفة “النهار الكويتية” من حق أي مكون نيابي أو وطني ان يكون مطّلعاً على رؤية واضحة من هذا المرشح الرئاسي أو ذاك. لكن أحداً لم يقل إن هذه شروط، لكنها تفاهمات ضرورية. وسبق للبنان أن تعاطى بذات المستوى في مرحلة سابقة، تحديداً في العام 2008، عندما تعذّر إنهاء حال الشغور إلا من خلال التفاهم والتوافق حول جملة قضايا منها الحكومة وقانون الانتخاب، وهو الأساس.

وأشار إلى أن النقاش الذي كان دائراً حول الطاولة يعتبر أساسياً لإنهاء الأزمات اللبنانية، وفي مقدمها أزمة الشغور الرئاسي. لكن بما أن الحوار تعطّل، فلا بد من التوقف عند بنود هذا الحوار، التي تمثّل هواجس كل الفئات والفرقاء.

وأكد أنّ بري متمسّك بسلّة تضم الانتخابات الرئاسية وشكل الحكومة وقانون الانتخاب، وهي المواد التي كانت مطروحة على طاولة الحوار.

وأضاف أنّ الاتفاق على قانون الانتخاب يسهّل انتخاب الرئيس طبعاً. أما القول ان هذا التوجه خارج عن الدستور، فنحن نكرر عنده السؤال: هل يعتبر فرض اسمين أو ثلاثة التزاماً بالأصول الديموقراطية والدستورية؟ وهل تحديد وحصر الخيارات فعل ديموقراطي؟ للأسف نقول ان لا علاقة للديموقراطية بما يجري، وإذا كانت الأمور ستسير على هذا النحو، فلتطرح الأمور كما هي، وليقل البعض كلاماً آخر فيما يريده في المستقبل حول انتخاب رئيس الجمهورية ووضع آليات ومعايير جديدة لهذا الانتخاب، إذا كانت الأمور ستسير على هذا النحو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!