محمد رشيد قباني

المفتي قباني: روسيا في حلب تفوقت على محارق النازية

علق المفتي محمد رشيد قباني في بيان على ضربات الجيش الروسي في حلب، وقال: ‘صحيح أن بلاد العرب والمسلمين أصبحت فريسة مستباحة من طواغيت (أي طغاة) العالم الثلاثة: الولايات المتحدة الأميركية، وروسيا الاتحادية، وإسرائيل اليهود والصهيونية العالمية، والشاهد على ذلك ما تشهده بلدان المنطقة العربية من حروب وإبادة وتدمير ودمار وحريق ودخان منذ سنوات على أيدي هؤلاء الطغاة الذين استجلبهم بعضنا وغرقت أيديهم في دماء العرب والمسلمين وإبادتهم وتدمير عمارتهم وبنيانهم وحضارتهم، إلا أن ما يصنعه الطاغوت الروسي في حلب ومحو الحياة البشرية فيها بغارات ونيران طائراته المتواصلة على سكانها ورفضه الانصياع للقرارات الدولية لوقف مذابحه ومسالخه البشرية في حلب، قد فاق إجرام كل مجرم حرب، وحقد كل حاقد وحقود، وفجور كل فاجر على العرب والمسلمين، حتى فاق طغيان هذا الطاغوت الروسي اليوم على طغيان الاتحاد السوفياتي السابق وأحقاده وإلحاده وإجرامه ووحشيته”.

أضاف: ‘أما في شأن المنطقة العربية فلنا مما سنقوله الكثير إن شاء الله تعالى. فلقد طفح الكيل. لا نريد أن نستعجل كثيرا فكل آت قريب، وقد قال الله تعالى لنا في القرآن الكريم: ‘أتى أمر الله فلا تستعجلوه”، ولكنا نذكر الطواغيت الثلاثة الولايات المتحدة الأميركية وروسيا الاتحادية وإسرائيل اليهود والصهيونية العالمية، بما عشناه وشاهدناه وعاشه العالم وشاهده من سقوط الاتحاد السوفياتي الهائل في أيام معدودات، وأن ليس هذا المصير ببعيد عن طواغيت العالم الثلاثة هؤلاء وأتباعهم، لأن طغيان الطغاة في التاريخ هو الذي سطر ويسطر بدماء الأبرياء قرار سقوطهم وإعدامهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مروان حمادة

حمادة: نمثل 100% من هذا الوطن.. ونريد التمثيل الصحيح

دشن تيمور جنبلاط، الملاعب الرياضية لمؤسسة العرفان التوحيدية في السمقانية الشوف، بدعوة من المؤسسة، والتي ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!