عين الحلوة

التسويف والمماطلة في حسم معركة عين الحلوة.. فرصة لبدر بالتقاط أنفاسه

تحول موضوع حسم المعركة في حي الطيرة في عين الحلوة الى ما يشبه “الدوران في الحلقة المفرغة”, فبعد محاولات عدة للسيطرة على الحي واعلان “فتح” ومعها “القوى والفصائل الفلسطينية”, عن بدء معركة الحسم اكثر من مرة منذ ثلاثة ايام اخرها في الساعات الماضية, لانهاء ظاهرة بلال بدر واجتثاث حالته, وما كاد غبار المعركة الاخيرة ينجلي ليتبين ان المعركة شهدت عمليات كر وفر من الجانبين, وان السيطرة الفتحاوية على الطيرة بالكامل حتى الان , هي سيطرة بالنار مع تسجيل تقدم ملحوظ لفتح في الحي والسيطرة على عدد من المباني بينها مبنى الاسدي ومنطقة البستان..

في المقابل وعلى الارض ما زال بدر يقاوم ويصد الهجمات ويحاول استرداد ما فقده من اجزء في الحي ,وما زالت مخازنه مليئة بذخيرة القذائف والرصاص.. ومعه المزيد من العناصر.

مصادر فلسطينية تؤكد “ان التسويف والمماطلة في الحسم حتى هذه اللحظة يوحي بان المعركة لم تكتمل فصولها بعد ولم ولن تنته بهذه السرعة,وان هناك نقص في العتاد العسكري لدى فتح للثبات في السيطرة والبقاء مدة طويلة في المباني التي يسيطرون عليها , كالمدفع المباشرة من طراز “106” او الرشاشات الثقيلة والمتوسطة من عيار” 500 او 14.5″ وغيرها عدا عن مدافع الهاون ,للتغطية بالنيران من جبل الحليب باتجاه الطيرة وهذا ما تفتقده المعركة.

وتشير المصادر الى “ان جهة ما فلسطينية او تنظيمية كانت وعدت بالتغطية وتامين هذا الجانب من العتاد العسكري من جبل الحليب خلال عملية الاقتحام , الا ان الدعم المطلوب كان محدودا ولم يكن كافيا ؟؟.. والسؤال “هل اخلت تلك الجهات بما كانت قد تعهدت به , وهل وقفت تتفرج لحين انتهاء المعركة ومعرفة الجهة التي ستتمكن من حسمها… وهل كان وقوف بقية الفصائل الى جانب فتح كان اعلاميا فقط؟.

وكانت المعركة قد اسفرت لتاريخه عن ارتفاع عدد القتلى الى 7 والجرحى حوالي 35 جريحا.

الا ان اللافت في الساعات الماضية كان ما صدر عن اجتماع القيادة السياسية للقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية في لبنان والذي عقد ظهرا لبحث الوضع الامني في عين الحلوة ” باعطاء فرصة ست ساعات لبدر ومن تبقى من هذه المجموعة لتسليم أنفسهم وسلاحهم للقوة المشتركة”.

ورات المصادر “ان في ذلك اقرار بعدم القدرة على الحسم بهذه السرعة وفق ما كان مقدرا؟..والا ما هو مبرر اعطاء بدر تلك الفرصة… وهي بالنسبة له استراحة محارب من اجل التقات الانفاس, واعادة تجميع القوى ولرفده بعناصر اضافية وبالقناصة للوقوف الى جانبه والقتال معه لمنع انهياره وفتح مخازن الذخيره امامه “..

الا ان المصادر تؤكد انه بالرغم من كل هذا الدعم  اللا محدود لبدر في المخيم بشكل عام فان  “فتح”  قد “شربت حليب السباع” وتمكنت من الدخول في المعركة وكسرت الحاجز النفسي الذي كان يمنعها من الدخول في اي اشتباك مع القوى الإسلامية.

وكان تحدث باسم المجتمعين أمين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة “فتح” وفصائل “منظمة التحرير الفلسطينية” فتحي ابو العردات الذي أكد “الحفاظ على الموقف الفلسطيني الموحد في معالجة كل القضايا وفِي مقدمتها حادثة الاعتداء على القوة المشتركة من قبل جماعة بلال بدر”. ودعا ابو العردات “بدر الى تسليم نفسه وكل من له علاقة بهذه الحادثة الى القوة المشتركة والدولة البنانية.

وأكد ابو العردات، على انتشار القوة الامنية في كافة ارجاء المخيم دون استثناء وخاصة في حي الطيري وان يتم حل مجموعة بلال بدر وتسليم سلاحها للقوة المشتركة التي لها الحق الدخول الى كافة ارجاء المخيم حتى تتمكن من معالجة اَي حدث يخل بالامن.

وشدد ابو العردات على ” انه افساحا بالمجال امام الجهود التي تبذل من اجل تثبيت هذه المواقف نعطي فرصة ست ساعات لمن تبق من هذه المجموعة لتسليم أنفسهم وسلاحهم للقوة المشتركة.” وخلص الى ” لا بد من تطبيق القرارات التي اتخذناها لأننا كنّا امام امتحان لتحدي هذه المجموعة الخارجة عن الاجماع الفلسطيني ولن نسمح بعد آلان بالابتزاز لنا وللقوة المشتركة…

وكانت “القوى الاسلامية” قد تعهدت بنقل بنود الاجتماع لبدر باقناعه بتسليم نفسه ومن تبقى من انصاره الى “القوة الفلسطينية المشتركة” من اجل “وقف اطلاق النار والحد من سقوط القتلى والجرحى ومنع المزيد من الدمار والانهيارات في المحتمع الفلسطيني وعودة الاهالي النازحين”.

الا ان شيئا لم يرشح حتى الساعة عن تلك المساعي وما اذا كان بدر سوف يستجيب لتلك المبادرة ويلتزم بالاجماع الفلسطيني.

وكان اطلاق النار قد تجدد بدءا من العصر بمختلف انواع الاسلحة الرشاشة والصاروخية في محاور القتال المعروفة. وقد سقطت قذيفة من القذائف المتطايرة من اشتباكات عين الحلوة في محل لاصلاح السيارت في صيدا قرب الحسبة مما ادى الى اصابة عدد منها  باضرار جسيمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كرمى خياط ونبيه بري

القضاء.. بين بري و”الجديد”

تقدمت قناة “الجديد” بشكوى جزائية أمام النيابة العامة التمييزية بوجه حركة “أمل” ممثلة برئيس مجلس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!