عين الحلوة

قوّة أمنية جديدة ستردّ بالنار في عين الحلوة!

أمنياً، عاشت عين الحلوة ومخيمها ساعات خطيرة أعادت الى الاوضاع جولات المعارك وما يرافقها، في اشتباكات عنيفة وقنص ورسائل نارية تتداخل فيها حسابات متطايرة لأكثر من طرف.

ساعات النهار حَوّلت صيدا مدينة أشباح، وحبست الانفاس لمعرفة مصير المعارك الدائرة في الداخل وما اذا كانت ستتمدّد الى الجوار، فاستنفر الأمن وفوقه السياسة وعقدت اجتماعات مكوكية ضمّت كل الاحزاب والقوى السياسية للحدّ من التدهور الامني في المخيم وإعادة الاوضاع الى طبيعتها.

ومساء، تمكنت الفصائل الفلسطينية «الوسيطة» وبالتنسيق مع حركة «فتح» و«الشباب المسلم» وفعاليات صيدا ومخابرات الجيش من تثبيت وقف إطلاق النار في المخيم. وعقد اجتماع طارئ في مقر «عصبة الانصار» ضمّ الى قيادتها قيادة «فتح» و«اللينو» وقائد «التيار الاصلاحي» والشيخ جمال خطاب أمير «الحركة المجاهدة»، اتخذ فيه المجتمعون قراراً حازماً بقطع الطريق على كلّ مَن يصرّ على العبث بأمن المخيم والجوار وسَحب المسلحين فوراً وتحميل المسؤولية لكلّ مَن يحاول الاستمرار في الاشتباكات.

وأكدت مصادر المجتمعين لـ«الجمهورية» انّ قراراً اتخذ على أرفع المستويات «يقضي بالضرب بيد من حديد والردّ بالنار على كلّ مَن يطلق النار أو يعبث بالأمن». وكشفت «انّ القوة الامنية التي يجري تشكيلها، عديدها كبير وصلاحياتها قوية وتحظى بتغطية كافة الفصائل والاحزاب، ستبدأ الانتشار تدريجاً وتتسلّم المهمات».

كذلك كشفت المصادر «انّ «الشباب المسلم» تجاوَبَ وأكّد تعاونه للمساعدة في لَجم مجموعات بلال بدر و«ابو جمرة» واحمد فضة، وهي المجموعات المسؤولة عن الأحداث الاخيرة».

وعلمت «الجمهورية» انّ اجتماعاً سيُعقد اليوم بين اللجنة الامنية الفلسطينية العليا والنائب بهية الحريري، كذلك سينعقد اجتماع مماثل مع مسؤول فرع الجنوب في مخابرات الجيش العميد خضر حمود لتثبيت وقف إطلاق النار واعادة الأمن الى المخيم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كرمى خياط ونبيه بري

القضاء.. بين بري و”الجديد”

تقدمت قناة “الجديد” بشكوى جزائية أمام النيابة العامة التمييزية بوجه حركة “أمل” ممثلة برئيس مجلس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!