حتى الرؤساء تحاصرهم عوامل الطبيعة

ضربت جنوبي كاليفورنيا يوم تنصيب ترامب الجمعة العاصفة الثانية من أصل 3 عواصف كبيرة مسببة انهيارات طينية وفياضانات ما أجبر السلطات على إنقاذ الناس الذين علقوا عند الشواطئ التي غمرتها الفيضانات.

كما منعت الأمطار الغزيرة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما من الهبوط في بالم سبرنغ، مسببة انهيارات طينية وفيضانات عبر المنطقة.

واستمرت العاصفة حتى المساء. لكن طقسا أكثر قوة كان في طريقه ليضرب المنطقة في عطلة نهاية الأسبوع، مسببا المزيد من المخاوف.

وأحبط الطقس السيء مخططات السفر للرئيس السابق أوباما، الذي كان قد غادر واشنطن هو وعائلته يوم التنصيب ليهبط في مطار بالم سبرنغ الدولي. لكن بعد محاولتين مجهضتين على الأقل، ألغي الهبوط بسبب الأحوال الجوية. وفي النهاية هبطت طائرة أوباما في قاعدة “مارش إير ريزيف” قرب “ريفر سايد”.

وكانت العاصفة قد ضربت ساحل “سانتا باربرا كاونتي” في وقت باكر يوم الجمعة. وبلغ معدل هطول الأمطار أكثر من 3,5 إنشات ماغمر وبسرعة المناطق المحروقة من حريق “شيربا” الشهير الذي اندلع الصيف الماضي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو.. “قتال شوارع” بين رجال وبائعات هوى

تعرّضت مجموعة من رجال الأعمال للضرب على أيدي بائعات هوى بعد نشوب شجار بسبب الإكثار ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!