سعد الحريري ونبيه بري

الأشغال تخرب علاقة رئيس المجلس بالحريري

بعدما انحسرت العاصفة الاخيرة بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، يبدو أنها ستندلع بين الأخير ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري جراء الرواية التي يقدمها كل منهما في شأن مصير حقيبة الاشغال، وهل تكون في النهاية من حصة حركة “أمل” أم “القوات اللبنانية”. وهل اصبحت هذه الوزارة العقدة الاخيرة التي تعترض ولادة الحكومة ام ثمة أهداف اخرى لتأخير الولادة؟

ويلاحظ أن الاشغال هي سطح جليد الخلاف السياسي الذي يخفي في باطنه قطبة قانون الانتخاب وسط صراع استئثاري تفتح ابوابه من اليوم على المقاعد النيابية في الانتخابات المقبلة.
يكرر بري للمرة المئة انه لن يتنازل عن هذه الحقيبة، ومنذ اليوم الاول للحديث عن الوزارات وتوزيعها على الافرقاء فاتح الحريري في أنه لن يتخلى عنها، ولا سيما أن العدد الاكبر من الحقائب بقيت مع اصحابها. وقد عرض الحريري على النائب سليمان فرنجية القبول بالتربية قبل أن يرسل اليه عبر موفده أن حصته لن تتجاوز الثقافة. وفي المعلومات ان الحريري توسط عبر رجل أعمال صديق لهما ليقنع “تيار المردة” بالتربية.
وفي الخلوة الاخيرة التي جمعت الرؤساء الثلاثة في بعبدا في عيد الاستقلال، أبلغ بري عون والحريري بالآتي: “إذا كانت التربية آخر حقيبة غير متفق عليها، وهي معروضة على فرنجية، فما عليكما إلا أن تتركا الامر عليّ لإقناعه بالقبول بها. اعطوني فرصة ساعتين لتصدر مراسيم الحكومة”. وتلقى بري من عون اشارة ايجابية لم يلاقه الحريري فيها. مرت ستة ايام على هذه الخلوة ولم يعرف لمن ستؤول الاشغال، وسط معلومات يقدمها الحريري مفادها أنها من حصة “القوات”، وانه جرى الاتفاق على هذا الامر مع بري الذي قبل بالصحة بعد تنازل سمير جعجع عن الحقيبة السيادية. كل ما يتداول في هذا الشأن ينفيه بري، ويقول لـ”النهار” ان “هذا الكلام لا اساس له من الصحة. قلت للحريري ان الحركة تطالب بحقيبتي المال والاشغال، ولا أمانع في القبول بالحقيبة الثالثة، أي وزير دولة من باب التسهيل. حقيقة، ندمت على موقفي الاخير. أنا رئيس المجلس وأكرر أن لا خلاف ولا مشكلة بيني وبين سمير جعجع أو اي فريق، لكني ارفض من لا يتعامل معي بصدق”.
وردا على سؤال هل تشدد “القوات” على عدم تفريطها بالاشغال؟ يجيب: “لتحصل عليها من الجهة التي قدمت لها هذا الوعد”.
وعن إصرار بري على تمسكه بالاشغال، يقول غاضباً: “لم اعد اريد الحديث عن هذا الموضوع. ومن أصعد الحمار الى المئذنة فلينزله. لا أكثر ولا أقل”.
ولكن إذا استمر هذا التأخير في الاعلان عن التشكيلة الحكومية، فثمة من يدعو الى تسمية وجوه شيعية من غير فريقك و”حزب الله” لاطلاق الحكومة؟ يرد: “إذا استطاعوا تأليفها من دوننا فليقدموا على هذا الامر، ونتجه عندها الى المعارضة التي يراودني مناخها. اهلا وسهلا بهم، أنا في انتظارهم”.
ويبقى أن أكثر ما يحذر منه بري هو لمسه أن “ثمة من يعمل ويسعى ليل نهار للابقاء على قانون الستين وخوض الانتخابات المقبلة على أساسه، وربما سنبقى وحدنا (الشيعة) من يعارض الستين، حذار الإبقاء عليه. وفي المناسبة، عن أي إصلاحات يتحدثون وبأي قانون عادل وعصري يعدون اللبنانيين والمجتمع المدني بولادته؟”.
ومن ضجيج الحكومة ينتقل بري الى رحيل الرئيس الكوبي فيديل كاسترو الذي التقاه – بعدما تأخرت طائرته في مطار هافانا- في جلسة امتدت لاكثر من ثلاث ساعات في كانون الثاني 1999 في حضور طبيبه من أصل لبناني، وهو من بلدة شيعية في الكورة، والزميل بلال شرارة. توقف يومها أمام قامة كبيرة استطاعت الوقوف امام اميركا وإحباط محاولات اغتياله. ولم ينس بري الى اليوم أن كاسترو سأله لدى حديثهما عن المقاومة في جنوب لبنان وتصديها للمحتل الاسرائيلي عن معدل هطول الامطار في هذه المنطقة. وانتهى اللقاء بينهما بالحديث عن الحياة اليومية للمواطن الكوبي والتأمينات الصحية والاجتماعية التي توفرها له دولته. وخاطبه بري آنذاك: “هذا أمر جيد، لكنك تمنع المواطن الكوبي من الحلم”.
وخلص رئيس المجلس في ختام لقائهما الى ان لا خوف على كوبا “ما دام نفس كاسترو موجوداً”.
اثنان لا ينساهما بري من بين القادة الذين التقاهم، لشدة تعلقهما بالتفاصيل: كاسترو وحافظ الاسد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علم لبنان

بمناسبةِ عيدِ العمّال عودةُ اليسارِ من بابِ اليمين

منعاً للالتباس، هناك فارقٌ بين تغييرِ النظام اللبناني وبين تغييرِ سلوكِ أهلِ النظام، والاثنان ضروريّان. ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!