زمن الوصاية الشيعية على لبنان

يمكن إطلاق وصف الوصاية الشيعية على واقع لبنان اليوم انطلاقاً من قوة ونفوذ ثنائية حزب الله وحركة أمل على مستوى السلطة إلى حدّ أنّهما يقرران اليوم من رئيس الجمهورية مهما كانت نوايا الأطراف السياسية الاخرى. هذه القوة تنطوي على ضعف هائل يشير إلى الانهيار لا إلى الصعود.

ما يتسرّب من اقتراحات تقدّمها الثنائية الشيعية قبل انتخاب رئيس للجمهورية في يوم أو سنين مقبلة هو حق الفيتو، أو ما يسمى الثلث المعطل، ومطالب أخرى مهما تعددت وتنوعت كبرت أو صغرت كلّها تصب في ‘مفخرة” واحدة: نحن خائفون ونريد ضمانة في السلطة التنفيذية تمنعكم من اجتياحنا أو طعننا في الظهر.

كلّ هذا السلاح وهذا الاجتياح الإقليمي يجعل حزب الله في موقع الضعيف الذي يريد ضمانة، رغم أنّ البلد بقضه وقضيضه في قبضته. لكن رغم كلّ مشروعه وكل ما قام به وكلّ تغنيه بالبطولات وتهيب العالم العربي والغربي منه بحسب الشيخ نعيم قاسم، فهو يجد نفسه اليوم عاجزاً عن أن يعيش مطمئناً إلى الشعب اللبناني إلاّ إذا كان السلاح مصوباً إلى رأس كل لبناني. بل أكثر من ذلك… كل هذا التغني والاعتداد بمشروع المقاومة وانجازاته وبطولاته، لا يجد في الكيان اللبناني ضمانة له إلاّ العصبية الشيعية في المجتمع والثلث الشيعي المعطل في السلطة التنفيذية.

خلاصة ثلاثة عقود وأكثر من صعود ثنائية حزب الله – أمل، خلصت إلى مأساة تُشير إلى نهايات أكثر ممّا تؤسس لمراحل صعود سياسي وحضاري. خُلاصة هذا المشروع وصل إلى اقصى ما يمكن أن يطمح إليه مشروع طائفي، وإلى اسفل درك يُمكن أن تصل إليه حركة نهوض اسلامي كما عرّف حزب الله عن نفسه في إعلان التأسيس عام 1985، أو كما قدّمت حركة أمل نفسها باعتبارها حركة المحرومين في لبنان، حتى صار الإقطاع السياسي في لبنان طبقة محرومين، إذا ما قيست ثرواتهم بثروات قادة هذه الحركة وزعمائها.

هذه الثنائية في قمّتها من حيث السيطرة والنفوذ في لبنان، السيطرة بمعنى أنّ رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه برّي وأخاه سماحة السيد حسن نصرالله، يستطيعان أن يقررا أذا أرادا ذلك وتحت مظلّة ولاية الفقيه طبعاً، أن يسميا رئيس الجمهورية. فيمكن لهما أن يأتيا بمن اتفقا عليه، أي سليمان فرنجية أو العماد ميشال عون. وليس خفياً أنّ هذين المرشحين اكتسبا قوتهما من رضى الثنائية عليهما، ومن دعمهما لها في كل معاركها اللبنانية ولا سيما المسيحية.

لقاء بري وعون ونصرالله
الشيعية السياسية قادرة على حسم من هو الرئيس قبل أن يحسم الرئيس الحريري موقفه من بين أحد مُرشحيها العتيدين، وبعد أن حسم موقفه. في الحالين هما من يقرران ولا شكّ لدى كاتب هذه السطور أنّهما يستطيعان أن يسميا رئيس الحكومة الذي يريدان. وهما فعلا ذلك أصلاً منذ تسمية الرئيس نجيب ميقاتي وصولاً إلى الرئيس تمام سلام، وقِس على ذلك في مختلف مفاصل السلطة السياسية والعسكرية والأمنية في لبنان. بمعنى أنّ لبنان يشبه بلدية من بلديات الجنوب أو الضاحية، تُراعي بعض التوازنات العائلية فيؤتى بالشكل بممثل العائلة هذه أو تلك لكن في الخلاصة القرارات البلدية في يد الثنائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علم لبنان

بمناسبةِ عيدِ العمّال عودةُ اليسارِ من بابِ اليمين

منعاً للالتباس، هناك فارقٌ بين تغييرِ النظام اللبناني وبين تغييرِ سلوكِ أهلِ النظام، والاثنان ضروريّان. ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!