ثوار ادلب

قتلى وجرحى خلال اشتباكات “هيئة تحرير الشام” و”لواء الأقصى”

تجدَّدت الاشتباكات بين “هيئة تحرير الشام” و”لواء الأقصى”، أحد فروع تنظيم جند الأقصى، بعد منتصف الليل يوم أمس الاثنين، في مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، وقُتل العشرات من الجانبين.

وأفادت مصادر عسكرية لشبكة الدرر الشامية، أن حوالي 55 عنصرًا من “هيئة تحرير الشام”، بالإضافة إلى قياديَّيْن بارزين وهما القائد العسكري “أبو بكر تمانعة”، والقيادي البارز في قطاع حماة “أبو ثائر الحموي” قتلوا برصاص لواء الأقصى، حيث قام الأخير بتصفية عدد من عناصر الهيئة بمدينة خان شيخون، بعد سيطرته على مقر الحسبة يوم أمس، وكذلك تمت تصفية عناصر حراسة ” سجن موقة ” التابع للهيئة.

وأكدت المصادر أن 30 عنصرًا من لواء الأقصى قُتلوا خلال المعارك، وبينهم الأمني الملقب بأبي ريحانة، والقيادي البارز “أبو حسين هرموش”، كما أعلنت سرايا الشام التابعة للواء عن انشقاقها، وسيطرت هيئة تحرير الشام على غالبية بلدة كفرزيتا بريف حماة، بعد استسلام عناصر من لواء الأقصى وتسليم سلاحهم.
وكان عضو اللجنة الشرعية في هيئة تحرير الشام “عبد الرحيم عطون”، كشف في كلمة صوتية بثَّها المكتبُ الإعلامي للهيئة يوم أمس، أن لواء الأقصى قَطَع الطُّرقات على الفصائل التي كانت تُخطِّط لعمل عسكري في محافظة حماة، وأن اللواء يُسهِّل عملَ خلايا تنظيم الدولة في مناطق الشمال السوري، ويُكفِّر عناصرُه عموم المسلمين.

وأكد “عطون” أنهم قرروا فتح الطرقات وبدؤوا بالتي هي أحسن، من “مناظرة وإزالة الشُّبَه”، ولكن لواء الأقصى لم يرضَ بتسليم عناصره المتورطين بالمحاكم، ورؤوسه المبايعين لتنظيم الدولة، ويُقاتل الهيئة قتالَ “رِدَّة”، وبناء عليه تم اعتبارهم طائفة خوارج، تُقاتِل بنفس أحكام قتالهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!