بشار الاسد

“الأسد” أكثر ديكتاتور تعرض للإهانة.. وهذه أقبح 4 ألقاب أُطلقت عليه

يعتبر “بشار الأسد” أكثر ديكتاتور تعرض للإهانة خاصة خلال فترة “الربيع العربي” التي شهدت ثورات ضد عدة أنظمة عربية، حيث تنافس على إهانته الحلفاء والأعداء على حد سواء وتجسد الأمر بشكل أساسي من خلال الأوصاف أو الألقاب التي أطلقت عليه.

واستخدم المتظاهرون في سوريا عقب اندلاع الثورة الشعبية عام 2011، لقب “الزرافة” كرد فعل على المجازر التي ارتكبها نظام الأسد في درعا وإدلب وحماة خلال الأسابيع الأولى، وتم اعتماد “الزرافة” بسبب طول رقبة بشار الأسد.

وسربت صحيفة التلغراف البريطانية مراسلات بين أسماء الأسد زوجة بشار وبينه، وظهر خلال المراسلات وصف أسماء الأسد لزوجها بـ”البطة” كنوع من “الغزل”، لتنطلق بعدها موجةٌ من السخرية من قِبل المتظاهرين حيث رفعوا رسومًا كاريكاتيرية جسَّدت الأسد في جسم بطة ودرجت وسائل الإعلام على استخدام اللقب فترات طويلة.

وأطلق رئيس مركز أبحاث روسي يدعى “أليكسي مالاشينكو” في مقالة له على بشار الأسد لقب “ذيل الكلب” وذلك عندما شبَّه الأسد بأنه “ذيل” يحاول من خلال تصرفاته التحكم بجسد “الكلب” أي روسيا، والإيحاء لها أنها لا تستطيع فعل شيء بسوريا من دونه.

وألهب الرئيس الأمريكي الجديد “دونالد ترامب” وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام بلقب جديد أطلقه على بشار الأسد في مقابلة تلفزيونية يوم أمس على شبكة “فوكس نيوز” حيث وصفه بـ”الحيوان” بسبب استخدامه لجميع أنواع الأسلحة ضد المدنيين في سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!