قصف سوريا

الأمم المتّحدة تُحذّر من “كارثة وشيكة” في مناطق سوريّة محاصرة

حذّر المنسّق المقيم للامم المتّحدة ومنسّق الشؤون الانسانيّة في دمشق علي الزعتري، من ان الوضع في 4 مناطق سوريّة محاصرة يُنذر “بكارثة إنسانيّة وشيكة”، مناشداً الاطراف كافة السماح بإيصال مساعدات عاجلة الى 60 ألف شخص من سكّانها.

وطالب الزعتري في بيان أصدره ليل أمس الإثنين، جميع الفرقاء التوافق من أجل الوصول الفوري الى البلدات الاربع المحاصرة، الزبداني والفوعة وكفريا ومضايا، حيث يقطن 60 ألفاً من الأبرياء، ضمن حلقة مفرغة من العنف اليومي والحرمان، يسود فيها سوء التغذية وانعدام الرعاية الطبّية المناسبة.

وقال إن الوضع “يُنذر بكارثة إنسانيّة وشيكة، ولذلك نحن بحاجة إلى ترسيخ مبدأ حرّية الوصول إلى المحتاجين الآن، دونما الطلب المتكرّر للوصول”.

وأضاف الزعتري، أن “ما يزيد من حدّة الحصار الجائر وغير المبرّر على الإطلاق، ترتيبات المعاملة بالمثل بين البلدات، ما يجعل وصول المساعدات الانسانيّة عرضة لمفاوضات مضنية لا تقوم على المبادئ الانسانيّة”، مشيراً الى ان ذلك “لا يُمكّن الحالات الطبّية الحرجة من تلقي العلاج المناسب ولم يسمح بإجلائها”.

وحضّ الزعتري “جميع القوى المعنيّة بشكل مباشر وجميع الاطراف المؤثّرة عليها، على اقناع تلك القوى بالسماح للمساعدات الانسانيّة العاجلة، بما فيها عمليّات الاجلاء الطبّي أن تجري من دون تأخير”، لافتاً الى أن “المساءلة الأخلاقيّة والمعنويّة تقع على عاتق كلّ من يُعيق هذا الوصول”.

ويُحاصر الجيش السوري مدينتي الزبداني ومضايا في ريف دمشق، فيما تُحاصر فصائل مقاتلة بينها “جبهة فتح الشام” (النصرة سابقاً) بلدتي الفوعة وكفريا، ذات الغالبيّة الشيعيّة في محافظة ادلب (شمال غرب).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!