قصف بالكيماوي

الاستخبارات اﻷمريكية تعترض اتصالًا يثبت تورُّط الأسد بهجوم خان شيخون

نقلت شبكة CNN اﻷمريكية عن مسؤول أمريكي رفيع المستوى، لم تسمّه، تأكيده أن الجيش الأمريكي والمخابرات الأمريكية اعترضا اتصالات بين خبراء عسكريين وكيميائيين سوريين يتحدثون عن الاستعدادات لهجوم “السارين” الذي وقع في مدينة خان شيخون في محافظة إدلب، الأسبوع الماضي، وأدى إلى سقوط العشرات من الضحايا المدنيين.

ومثّلت عملية الاعتراض هذه جزءًا من مراجعة فورية لجميع المعلومات الاستخبارية في الساعات التي تلت الهجوم لتحديد الجهة المسؤولة عن استخدام الأسلحة الكيماوية في هجوم خان شيخون الكيماوي الذي أسفر عن مصرع 70 شخصًا على الأقل، وقال مسؤولون أميركيون: إنه “لا يوجد شك في مسؤولية بشار الأسد” عنه.

وقال المسؤول: إن الولايات المتحدة لم تعرف أن الهجوم سيقع قبل تنفيذه، إذ تجمع الولايات المتحدة كمًّا هائلًا من الاتصالات في مناطق مثل سوريا والعراق، وفي كثير من الأحيان لا يتم فحص تلك الاتصالات إلا إذا كان هناك حدث معين يتطلب من المحللين العودة إليه والبحث عن مواد استخباراتية لتثبت نظرية ما.

وقال المسؤول: إنه حتى الآن لا توجد معلومات استخباراتية اعترضها الجانب الأمريكي وتم العثور عليها مباشرة تؤكد أن مسؤولين عسكريين أو عناصر بالمخابرات الروسية أبلغوا عن الهجوم، ورجّح المسؤول الأمريكي أن الروس يمارسون الحذر البالغ فيما يتعلق باتصالاتهم لتجنُّب اعتراضها.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال في مؤتمر صحفي عُقد في البيت الأبيض، الأربعاء: إن البنتاغون يبحث احتمال تورُّط روسيا في الهجوم الكيماوي، مضيفًا: “أود أن أعتقد أنهم لم يكونوا على عِلْم به، ولكن من المؤكد احتمال عِلْمهم به”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!