منظمة التعاون الاسلامي

التعاون الإسلامي يحمّل الأسد وحلفاءه مسؤولية الانتهاكات بحلب

حمّلت منظمة التعاون الإسلامي نظام الأسد وحلفاءه “روسيا وإيران” مسؤولية استمرار الانتهاكات في سوريا عمومًا وحلب خصوصًا.

ودعت المنظمة خلال اجتماع طارئ لها يوم أمس الأحد في جدة المجتمع الدولي إلى تحمُّل مسؤولياته واتخاذ كل التدابير العاجلة لوقف عمليات الإبادة الجماعية معتبرة أن ما يجري في حلب خاصة من مجازر وجرائم هي انتهاكات خطيرة لميثاق الأمم المتحدة وميثاق منظمة التعاون الإسلامي وأحكام القانون الدولي والإنساني.

وأكد الاجتماع الذي دعت إليه دول الكويت بعد فشل مجلس الأمن في إصدار أي قرار يخص حلب إلى ضرورة تحمُّل مجلس الأمن الدولي لمسؤولياته المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة، وذلك عبر تنفيذ قراراته بشأن الأوضاع في سوريا الداعية إلى تنفيذ وقف إطلاق النار وإنهاء الأعمال العدائية وتقديم المساعدات الإنسانية.

يشار إلى أن روسيا استخدمت حق النقض”الفيتو” ضد مشروع القرار الفرنسي المدعوم من جانب إسبانيا ولاقى تأييدًا من الدول الغربية، والذي كان يدعو إلى وقف إطلاق النار في حلب، وفرض حظر للطيران فوق المدينة، وإيصال المساعدة الإنسانية إلى السكان المُحاصَرين في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة بالمدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!