بهرام قاسمي

الخارجية الإيرانية: لا بديل عن اﻷسد في الظروف الراهنة

دافع المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي عن بقاء اﻷسد في السلطة معتبرًا أنه لولا وجوده في دمشق لكان من المحتمل أن تسيطر من وصفها بـ”الجماعات الإرهابية” مثل تنظيم الدولة على دمشق.

وقال قاسمي: “لا شك أنه لو لم يكن الأسد في السلطة لكان بالإمكان التصور بسهولة ما كان سيحدث، ولشهدنا -ربما- سيطرة الجماعات الإرهابية مثل تنظيم الدولة وآخرين على دمشق، ولوقعت كارثة عالمية أخرى”.

وأضاف أن طهران “تدافع بقوة عن السيادة الوطنية لسوريا ووحدة أراضيها وحكومتها القانونية”، مشددًا على أن “إيران كانت وستظل حاضرة في القضية السورية بصورة فاعلة”.

وتعليقًا على التفاهم الإيراني الروسي التركي، قال: “من المحتمل ومن الطبيعي جدًّا أيضًا أن لا تكون وجهات نظر الدول الثلاث متفقة تمامًا حول القضية السورية، إلا أن المهم هو أن نتمكن في إطار مبادئ عامة من الوصول إلى تفاهُم لفتح الطريق من أجل التقدم إلى الأمام”.

واعتبر القاسمي أن “القسم الأكبر من دول العالم التي سعت بقوة خلال الأعوام الماضية لتنحية الأسد، قد أخذت تدرك شيئًا فشيئًا أنه لا بديل عنه في الظروف الراهنة”.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قال: إن من المستحيل أن يتم حل الملف السوري سياسيًّا في ظل وجود اﻷسد ونظامه المسؤول عن قتل مئات اﻵلاف من السوريين وتشريد الملايين منهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!