مفاوضات استانة

الفصائل تتجه لإعلان قبولها حضور “آستانة”

يتوقع أن تعلن الفصائل العسكرية السورية موافقتها على المشاركة في مؤتمر آستانة المزمع عقده في 3 و4 أيار المقبل، في حين تحذّر المعارضة من انعكاس الاقتتال بين الفصائل في الغوطة الشرقية المستمر منذ أول من أمس، ليس فقط على المفاوضات في كازاخستان، بل أيضاً على محادثات جنيف، وأي قرارات قد تتخذ لوقف النار.

وكشفت مصادر في المعارضة لـ«الشرق الأوسط» عن أن الفصائل اتخذت قراراً بالمشاركة في «آستانة»، ستعلنه رسمياً في اليومين المقبلين. وقال العميد فاتح حسون، أحد المشاركين في المؤتمر: «حتى الآن ليس هناك أي قرار بعدم الذهاب إلى آستانة، ما لم تحدث مستجدات، ولا سيما من قبل النظام وموسكو قبل موعد المؤتمر». وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «معطيات إيجابية وعوامل جديدة أضيفت إلى جدول أعمال المفاوضات، وأرسلت إلينا بشكل غير رسمي مع الدعوة، على أن يتم البحث بها ودراستها رسمياً في جلسات المؤتمر».

وفي حين رفض حسون إعطاء مزيد من التفاصيل، أوضح أن «المعطيات الإيجابية» ترتبط بآلية لتنفيذ وقف إطلاق النار قد تحمل في طياتها بعض الفوائد في حال التزم الروس بتطبيقها، إضافة إلى دخول جهات دولية جديدة راعية للمؤتمر، بعدما كان شبه محصور في روسيا وإيران. مع العلم أن عدداً من المسؤولين كان أعلن عن تحركات لإشراك دول إضافية، بينها قطر، في مفاوضات آستانة، إضافة إلى إمكانية دخول الولايات المتحدة على الخط.

وفي موازاة ذلك، استمرت المعارك بين «جيش الإسلام» من جانب و«فيلق الرحمن» و«هيئة تحرير الشام» من جانب آخر، في الغوطة، أكبر معقل لمقاتلي المعارضة قرب دمشق. وقال: «المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن «عشرات القتلى والجرحى من الطرفين» سقطوا في الاقتتال الذي دخل يومه الثاني أمس. وتتركز الاشتباكات، بحسب «المرصد»، داخل بلدة حزة، وسط تعزيزات عسكرية استقدمها كل طرف على محاور القتال. ونقل عن مصادر، أن الكثير من الجثث لا تزال ملقاة على خطوط التماس بين طرفي الاقتتال، من دون أن يتمكن أي طرف من سحب جثث مقاتليه.

ولا ينفي حسون إمكانية انعكاس الاقتتال المستمر في الغوطة على «آستانة»، قائلاً إن «هذا الأمر لا يؤثر فقط على “آستانة”، إنما أيضاً على “جنيف” وأي عملية سياسية أو إجراءات تنفيذ وقف إطلاق النار، وبالتالي الثورة السورية عموماً. وأضاف أن «ما يحصل أمر مهول ويتم تداركه قدر الإمكان، وهناك من أشعل الفتنة بين الطرفين، ونتمنى أن تنتهي في أسرع وقت».

وفي حين تبادل طرفا الاقتتال اتهامات المسؤولية عن افتعال المشكلات، أوضح الباحث السوري أحمد أبازيد لـ«الشرق الأوسط» أن «الاحتقان بين النصرة وجيش الإسلام قديم، لكن الوضع تفاقم بينهما قبل عام عندما تحالفت النصرة مع فيلق الرحمن ضد جيش الإسلام، وهاجمت مواقعه في الشمال السوري». وأضاف: «يبدو اليوم أن جيش الإسلام اتخذ قراره بتأمين طريقه نحو جبهات القابون ودمشق بعد تعرضه لمضايقات من النصرة كان آخرها، بحسب ما أعلن، احتجاز النصرة مؤازرة تابعة له».

ولفت أبازيد إلى أن «جيش الإسلام» سيطر على معظم مقرات «النصرة» في القطاع الأوسط، لكن هناك خشية من تطور الأمر إلى مواجهات بينه وبين «فيلق الرحمن»، انطلاقاً من وجود حساسية قديمة ومواجهات سابقة بينهما، أثارت مخاوف لدى الأخير من تمدد «جيش الإسلام» في القطاع الأوسط الذي يعتبره معقله.

واندلعت الاشتباكات في جزء من منطقة الغوطة المكتظة بالسكان شرقي العاصمة، والتي تحاصرها قوات النظام منذ 2013. وقال «المرصد» إنه وثق مقتل 38 مقاتلاً على الأقل في الساعات الأربع والعشرين الأولى من المعارك بين مقاتلي المعارضة، مشيراً إلى سقوط ضحايا من المدنيين.

واستغلت قوات النظام الاقتتال الداخلي للسيطرة على أجزاء من الغوطة الشرقية بعد أن تقلصت المساحات التي تسيطر عليها لنحو الثلث في النصف الثاني من العام الماضي، في حين خرجت مظاهرات في بلدتي سقبا وحورية في الغوطة ضمّت الآلاف لمطالبة الفصائل بالتوحد. وأشار «المرصد» إلى تعرضها لإطلاق نار عند وصولها إلى محاور الاشتباك، ما أدى إلى جرح عدد من المتظاهرين.

وهاجمت قوات النظام والفصائل الموالية لها حي القابون الخاضع لسيطرة مقاتلي المعارضة شمال غربي الغوطة الشرقية براً وجواً، ونجحت في إحراز تقدم.

وحمّل «فيلق الرحمن» أمس «جيش الإسلام» كامل المسؤولية عن التدهور الذي يشهده حي القابون. وقال الناطق باسم الفيلق وائل علوان: «رغم شحّ الذخيرة وانقطاع الطعام والإمداد عنهم وقطع طرق المؤازرات من الغوطة إليهم بعد أن قام “جيش الإسلام” بقطع أوصال الغوطة الشرقية بالمدرعات والقناصة والمضادات والمجموعات الملثمة وبعد السيطرة على الممر الوحيد من الغوطة لحي القابون، يرابط مئات الثوار من “فيلق الرحمن” في حي القابون أمام هجمات عصابات النظام، وهم محاصرون من خلفهم من قبل مجموعات جيش الإسلام».

وقال علوان لـ«الشرق الأوسط» إن «الاقتتال بين الفصائل إذا استمر سينعكس سلباً على الواقع الميداني الداخلي وعلى الثورة السورية… نحاول احتواءه قدر الإمكان، ونؤكد أن الفيلق حتى الآن لم يشارك في القتال إلا للدفاع عن النفس وعن مقراته، وبالتالي استمرار الأمور على ما هي عليه سيؤدي إلى مزيد من الدم».

وكان «فيلق الرحمن» قال أول من أمس في بيان: إن «جيش الإسلام» هاجم بعض مواقعه، مؤكداً أن الاقتتال بين الفصائل المسلحة «ليس في مصلحة الغوطة الشرقية، ولا الثورة السورية».

وقال «جيش الإسلام» في بيان إن الخلاف مع «هيئة تحرير الشام» التي منعت أعضاءه من القيام بأعمالهم، مؤكداً أنه يسعى إلى الأهداف نفسها التي يسعى إليها «فيلق الرحمن»، ودعا إلى احتواء الأزمة. و«جيش الإسلام» أحد أكبر جماعات المعارضة المسلحة، وهو الفصيل المهيمن على الغوطة الشرقية. وقُتل قائده زهران علوش بغارة في كانون الأول 2015، أما «هيئة تحرير الشام»، فهي تحالف من فصائل تشكل في كانون الثاني، ويضم «جبهة فتح الشام»، المعروفة سابقاً باسم «جبهة النصرة».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!