قصف بالكيماوي

المخابرات الفرنسية تملك أدلة على تورُّط اﻷسد في هجوم خان شيخون

أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك آيرولت، أمس اﻷربعاء، أن مخابرات بلاده ستقدّم، خلال الأيام المقبلة، دليلًا على أن نظام اﻷسد استخدم أسلحة كيميائية في الهجوم على بلدة “خان شيخون” بمحافظة إدلب في 4 نيسان من العام الحالي.

ورفض لافروف تصريحات نظيره الفرنسي، واعتبر أن الهجوم الكيماوي على خان شيخون هو “استفزاز” غايته إفساد “الهدنة” في سوريا.

وقال آيرولت: “لدينا معطيات تسمح لنا بإثبات أن النظام السوري استخدم الأسلحة الكيميائية”، وإنها “مسألة أيام فقط، وسنقدّم الدليل على أن النظام السوري هو من يقف وراء تلك الضربات” مؤكدًا أن “المخابرات العامة والعسكرية تجريان تحقيقًا”.

وتطالب فرنسا بتنحية اﻷسد عن السلطة وتؤكد أن الحل السياسي غير ممكن في ظل بقائه، مع المجازر التي ارتكبها بحق المدنيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!