وادي بردى

المعارضة تستعيد نقاط في “وادي بردى” خلال هجوم مضاد

تتواصل الاشتباكات بين الثوار وقوات الأسد والميليشيات التابعة لحزب الله الإرهابي في منطقة وادي بردى، بعد الهجوم الأخير لقوات الأسد على المنطقة ضاربة عرض الحائط الاتفاقية المبرمة بين أهالي الوادي وقوات الأسد، تلاها اغتيال المسؤول المكلف بإدارة المنطقة.

وتشهد عدة محاور في وادي بردى اشتباكات عنيفة منذ ساعات الصباح الأولى يحاول فيها الثوار صد هجمات قوات الأسد التي تتساعد بعد استقدام تعزيزات كبيرة للمنطقة، حيث أفادت مصادر إعلامية محلية أن الثوار تمكنوا من استعادة السيطرة على نقطة عين الخضرا، فيما تدور الاشتباكات على أشدها على محاور قرية بسيمة التي سيطرت عليها قوات الأسد مؤخراً.

وتعرضت منطقة وادي بردى اليوم لقصف جوي ومدفعي عنيف، خلف مجزرة مروعة بحق المدنيين العزل في دير قانون، راح ضحيتها أكثر من 12 شهيد و20 جريحا، ودمار كبير في البنى السكنية، فيما يعيش أكثر من 100 ألف مدني تحت وطأة القصف المتواصل من عدة محاور، وسط استمرار الثوار في الدفاع عن المنطقة.

خريطة توضح نقاط تواجد الثوار والمليشيات الايرانية في وادي بردى ومحيطها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!