الهيئة السياسية في محافظة إدلب: اتفاقية جيش الفتح وإيران ظالمة للشعب السوري

اعتبرت الهيئة السياسية في محافظة إدلب الاتفاقية التي وقعتها فصائل جيش الفتح (أحرار الشام وهيئة تحرير الشام) مع إيران برعاية قطرية حول مصير الفوعة وكفريا ومضايا والزبداني وبلودان “ظالمة للشعب السوري” وتنتهك حقوقه الإنسانية.

وقالت الهيئة في بيان صادر عنها: “هذا الاتفاق يزيد من الانقسام الطائفي بين مكونات الشعب السوري ويعزز عملية التغيير الديموغرافي المخالفة للقانون الدولي وحقوق الإنسان ومبادئ الأمم المتحدة ويشكل خطرًا جسيمًا على وحدة سوريا”.

وأضافت الهيئة: “نحن نؤكد أنه لا يحق لأي فصيل أو كيان سياسي أو جهة مُفاوِضة أو دولة تدعي صداقة الشعب السوري أو وكالة أممية أن تنتقص أي حق من حقوق الشعب السوري أو تفرض عليه حلًّا لا يتوافق مع ثورته”.

وكانت مصادر موثوقة كشفت لشبكة الدرر الشامية بعضًا من بنود الاتفاق الذي تم توقيعه بين الأطراف المذكورة، وأهمها إجلاء سكان بلدتَيْ كفريا والفوعة بريف إدلب على دفعتين، مقابل إخراج المُحاصَرين من الزبداني ومضايا وبلودان، وهدنة تستمر لتسعة أشهر وتشمل عدة مدن في ريف إدلب وجنوب دمشق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!