رياض سيف

انتخاب رياض سيف رئيساً سادساً لـ«الائتلاف الوطني السوري»

انتخبت الهيئة العامة لـ«الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» يوم أمس، رياض سيف رئيسا لـ«الائتلاف»، وذلك في اختتام اجتماعاتها التي انطلقت أول من أمس الجمعة. وجاء انتخاب سيف بعد تنافسه على المنصب مع الرئيس السابق الدكتور خالد خوجة، إذ حصل على 58 صوتا مقابل 41 صوتا لخوجة من أصل 99 مشاركا في الانتخابات، مع الإشارة إلى أن عدد أعضاء «الائتلاف» 102 شخص.

ومن ناحية ثانية، انتخب كل من سلوى كتاو وعبد الرحمن مصطفى نائبين للرئيس، فيما فاز نذير الحكيم بمنصب الأمين العام، وانتخب 19 عضوا آخرون في الهيئة السياسية.

بذا أصبح سيف (وهو مواليد عام 1965) الرئيس السادس لـ«الائتلاف» الذي تناوب على رئاسته منذ تأسيسه بالترتيب كل من: معاذ الخطيب وأحمد الجربا وهادي البحرة وخالد خوجة وأنس العبدة. ويعتبر سيف من أبرز معارضي النظام السوري منذ أن كان عضوا في مجلس الشعب السوري بعد انتخابه على دورتين عام 1994 وعام 1998، وهو معروف بانتقاده الشرس للسياسة الاقتصادية، لا سيما الفساد في ملف الهاتف الجوال. وبسبب مواقفه حكم عليه في عام 2001 بالسجن لمدة خمس سنوات، بتهمة «محاولة تغيير الدستور بطريقة غير قانونية»، في أعقاب رفع الحصانة عنه.

من جهة ثانية، كان سيف أحد أبرز الشخصيات التي وقعت على «إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي» في سوريا عام 2005، ليعود بعدها فيتعرض للسجن عام 2008 لمدة سنتين ونصف السنة بعد اتهامه بـ«نقل أنباء كاذبة من شأنها توهين نفسية الأمة».

ومنذ بدء الاحتجاجات في سوريا عام 2011 برز سيف في صفوف قيادات المعارضة، وشارك في المظاهرات ضد النظام، وتعرّض للضرب على أيدي قوات الأمن واعتقل أيضا لأيام معدودة. وفيما بعد، اختير سيف عضوا في «المجلس الوطني السوري» ومن ثم عضوا في «الائتلاف الوطني»، كما شارك أخيرا في مفاوضات جنيف ضمن وفد «الهيئة العليا للمفاوضات».

هذا، وإضافة إلى انتخاب الرئيس كان «الائتلاف» قد ناقش في دورته الثالثة والثلاثين التي استمرت يومي الجمعة والسبت، عددا من المسائل المهمة، على رأسها آخر تطورات الأوضاع الميدانية والسياسية، ومن بينها مخرجات «مباحثات آستانة» الأخيرة، ومفاوضات جنيف ونتائجها والتحضيرات الجارية للجولة المقبلة. كذلك استعرض التقارير النهائية للرئاسة والأمانة العامة والهيئة السياسية في نهاية دورتها الحالية. كما قدمت الحكومة السورية المؤقتة تقريرا عن نتائج عملها في الفترة السابقة، خصوصا بعد إعلان الاتحاد الأوروبي عن استراتيجيته في دعم مشاريع الحكومة المؤقتة التي تهدف إلى تقديم الخدمات للسكان في المناطق التي تعمل فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!