الامم المتحدة

اﻷمم المتحدة قلقة على أوضاع المدنيين في الباب

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء أوضاع المدنيين في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، في ظل بقاء آلاف منهم في المدينة وفرض تنظيم الدولة ضوابط مشددة على حرية الحركة.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العامّ للأمم المتحدة: إن أكثر من ثلاثين ألف مدني نزحوا عن المنطقة منذ بدء العمليات العسكرية في المدينة.

وقال دوجاريك: إن منظمته والشركاء يزوّدون هؤلاء النازحين بالمساعدات والاحتياجات الأساسية فضلًا عن إقامة مراكز استقبال لهم، مشيرًا إلى أن نحو عشرة آلاف شخص لا يزالون بمدينة الباب يواجهون ظروفًا صعبة في ظل سيطرة تنظيم الدولة على المنطقة.

وتوجّه المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي لزيارة ملجأ على هامش زيارته لملجأ جبرين على أطراف حلب، والذي يضم خمسة آلاف شخص هجروا من شرقي حلب وأنحاء أخرى من المدينة، وتحدّث عن معاناة صعبة يعيشها هؤلاء اللاجئون.

ويسابق الجيش السوري الحر قوات اﻷسد للسيطرة على مدينة الباب، حيث تقدمت اﻷخيرة باتجاه المدينة بدعم من ميليشيا وحدات حماية الشعب YPG.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!