قصف بالكيماوي

باريس تتّهم دمشق بالوقوف وراء “الهجوم الكيميائي” في خان شيخون

عرض وزير الخارجيّة الفرنسيّة جان مارك أيرولت الأربعاء، تقريراً يتّهم دمشق بالوقوف وراء الهجوم الكيميائي في خان شيخون (شمال غرب سوريا)، الذي أوقع نحو 87 قتيلاً في الرابع من نيسان الحالي.

وقال آيرولت، إثر اجتماع لمجلس الدفاع عرض خلاله التقرير الذي تضمّن نتائج تحاليل أجهزة الإستخبارات الفرنسيّة: “لا شك في استخدام غاز السارين. ولا شكوك اطلاقاً حول مسؤوليّة النظام السوري، بالنظر إلى طريقة تصنيع السارين المستخدم”.

وأضاف: “نعرف من مصدر موثوق أن عمليّة تصنيع العيّنات التي أخذت (من خان شيخون)، تُضاهي تلك المستخدمة في معامل سوريّة”.

وتابع أيرولت: “هذه الطريقة هي بصمة النظام، وهو ما يُمكّننا من تحديد المسؤول عن الهجوم. نعرف لأنّنا احتفظنا بعيّنات من هجمات سابقة واستطعنا استخدامها للمقارنة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!