براميل متفجرة على أكبر مستشفيات حلب

تعرض أكبر مستشفى في الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب لقصف بالبراميل المتفجرة للمرة الثانية خلال أربعة أيام، مما أدى عن خروجه عن العمل نهائياً، وإستشهاد 4 أشخاص وجرح 15 على الأقل.

وجاء قصف مستشفى “ميم 10” في شرق حلب في الوقت الذي حثت الولايات المتحدة وحلفاؤها الحكومة الروسية على وقف القصف والتوصل إلى حل دبلوماسي.

وذكر مقاتلون من المقاومة السورية وعمال إنقاذ أن طائرات روسية وطائرات هليكوبتر سورية أطلقت سبعة صواريخ وبراميل على الأقل على مستشفى “ميم 10” المعروفة باسم مستشفى الصاخور مما أسفر عن دمار كبير فيه وخروجه عن الخدمة.

هذه وتركّزت ضربات جوية أخرى للطائرات الروسية والسورية على خطوط الإمداد الكبرى المؤدية للمناطق التي تسيطر عليها المقاومة السورية مثل طريق الكاستيلو ومنطقة الملاح وحول مخيم الحندرات.

واحتدم القتال أيضا في حي سليمان الحلبي وهو خط الجبهة إلى الشمال من حلب القديمة وفي منطقة بستان الباشا السكنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!