تحقيق يكشف تصفية إيران لخلية الأزمة بدمشق!!!!!

أكد تحقيق استقصائي أميركي أن نظام الأسد نفذ تفجيرات ضد منشآت حكومية، ليظهر نفسه كضحية للإرهاب ويجد مبررا لاستمراره، فيما أكد ضلوع النظام في دعم تنظيم القاعدة بالعراق، وأوضح التحقيق الذي أجراه الصحافي روي جاتمان، الحاصل على جائزة بولتيزر للصحافة، ونشر على موقع “ديلي بيست”، أن مصادر قريبة من نظام الأسد وشخصيات مطلعة، أكدت أن الاستخبارات الإيرانية مسؤولة عن تفجير خلية الأزمة التابعة للنظام، خلال اجتماعها في مبنى الأمن القومي السوري في 18 يوليو 2012، الذي أسفر عن مقتل كبار أعضاء خلية الأزمة، ومن بينهم وزير الدفاع في ذلك الوقت، داود راجحة، وصهر بشار الأسد، آصف شوكت، إضافة إلى رئيس خلية الأزمة، وزير الدفاع الأسبق حسن تركماني.

وفيما  تبنى كل من “لواء الإسلام” و”الجيش الحر” التفجير، قبل أن يتراجع الأخير عن مسؤوليته، اتهم رئيس هيئة الإمداد والتموين في النظام، اللواء المنشق محمد خلوف، إيران بالتفجير. وكان خلوف، بحكم منصبه كمدير لهيئة الإمداد والتموين، من بين أولئك الذين  سارعوا  في الانتقال إلى موقع الانفجار، لحمل المصابين إلى المستشفى، وقال لـ”الديلي بيست”، إن الوحيد الذي نجا من التفجير هو وزير الداخلية محمد الشعار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!