الرقة

تدهور الوضع الإنساني في الريف الشرقي للرقة

تضاعفت المخاوف في ريف الرقة الشرقي حول مصير مدنيين في القرى المتبقية تحت سيطرة تنظيم داعش، على ضوء تفاقم الوضع الإنساني، في ظل معارك واسعة بين التنظيم و«قوات سوريا الديمقراطية» التي أنتجت حركة نزوح جديدة، شهدتها قرى جديدة خابور والسامرة بريف الرقة الشرقي، بحسب ما أفاد به مرصد «الرقة تُذبح بصمت». هذا في الوقت الذي تصاعدت فيه وتيرة المعارك في الجنوب على جبهة درعا، وقصف بالبراميل المتفجرة.

وتواصلت الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى، على محاور عند الضفاف الشمالية لنهر الفرات في ريف الرقة الشرقي، حيث تتركز الاشتباكات في محيط قرية خس عجيل التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية، وذلك نتيجة هجوم معاكس نفذته عناصر من التنظيم في محاولة لاسترداد السيطرة على القرية.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» باندلاع اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية مدعومة بطائرات التحالف الدولي من جانب، وتنظيم داعش من جانب آخر، على محاور في الريف الشرقي لمدينة الرقة، حيث تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على قريتين، وذلك ضمن عمليات التقدم أكثر نحو مدينة الرقة وتقليص مناطق سيطرة التنظيم في ريف الرقة المحاصر، وترافقت الاشتباكات مع ضربات متبادلة بين طرفي القتال، وقصف لطائرات التحالف الدولي على مناطق الاشتباك.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد تمكنت من تحقيق تقدم جديد والسيطرة على 5 قرى، من بينها قرية المطب، بعد مغادرة عشرات العائلات غير السورية من قيادات التنظيم، مدينة الرقة. وتزامنت مع تحضيرات من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي لمعركة الرقة الكبرى، حيث استقدمت قوات سوريا الديمقراطية تعزيزات من مقاتلين وآليات، بالتزامن مع إدخال التحالف الدولي لمئات الآليات العسكرية مصحوبة بعتاد وذخيرة ومستشارين عسكريين، والعشرات من الجنود في القوات الخاصة الأميركية، للمشاركة في هذه المعركة. وفيما تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من تحقيق تقدم جديد والسيطرة على قرية المطب، تجددت حركة النزوح من قرى ريف الرقة الشرقي، بحسب ما أفاد مرصد «الرقة تذبح بصمت».

بالموازاة، ذكر «المرصد السوري» أنه ساد تخوف حول مصير مواطنين في القرى المتبقية تحت سيطرة تنظيم داعش، وحصل المرصد على معلومات من مصادر أهلية أكدت أن الوضع الإنساني يسوء يوماً بعد آخر، نتيجة لوقوع المدنيين من أهالي القرى المتبقية تحت سيطرة التنظيم في ريف الرقة الشرقي في كماشة، فكَّاها العمليات العسكرية المستمرة وعمليات احتجاز المدنيين، كما أكد الأهالي للمرصد أنهم باتوا بين سندان احتجازهم من قبل التنظيم ومنعهم من النزوح، ومطرقة القصف من قبل طائرات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية، كما جرى تدمير خزانات مياه رئيسية في قرية بشرق مدينة الرقة.

ونقل المرصد عن مصادر أهلية قولها إن تدمير الخزان جاء بسبب ضربات نفذتها طائرات التحالف الدولي على الخزان في القرية، كما يخشى الأهالي من قصف التحالف، ومن تسبب الأخير في قتل وجرح مدنيين، بذريعة وجود تنظيم داعش في القرية. في غضون ذلك، ذكرت شبكة «شام» أن طيران التحالف الدولي استهدف ليل السبت – الأحد، مدرسة تأوي نازحين مدنيين قادمين من بلدات ريف حلب الشرقي، في منطقة الكسرة والبحوث العلمية جنوب مدينة الرقة، ما أدى لحدوث مجزرة راح ضحيتها أكثر من 17 شخصاً وسقوط عشرات الجرحى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!