ترمب لدى اجتماعه مع فريق الأمن الوطني ووزير الدفاع قبيل الضربة الأميركية على قاعدة الشعيرات السورية

تصعيد روسي لفظي بعد قصف الشعيرات.. وتمسك بالتعاون مع الغرب

تصاعدت حدة التوتر في العلاقات بين موسكو والغرب على خلفية تباين المواقف من الهجوم الذي نفذته طائرات النظام السوري باستخدام السلاح الكيماوي على مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب، والرد الأميركي على ذلك بقصف مطار الشعيرات قرب مدينة حمص.

وأطلع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في اتصال هاتفي أول من أمس «الجمعة» على تفاصيل العملية العسكرية التي نفذتها الولايات المتحدة ضد أهداف عسكرية محددة في سوريا.

وهنأ الملك سلمان خلال الاتصال الرئيس ترمب على القرار الشجاع الذي يصب في مصلحة المنطقة والعالم. في حين بحث الجانبان العلاقات الثنائية المميزة بين البلدين الصديقين واستعراض الأوضاع في المنطقة والعالم.

وفي تطور لافت أمس قرر وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إلغاء زيارة كان من المقرر أن يجريها غدا 10 نيسان إلى موسكو، بسبب مستجدات الأزمة السورية.

وأجرى وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي ريكس تيلرسون إتصالا هاتفيا مساء أمس، كرر خلاله الأول مواقف بلاده من ضرب مطار الشعيرات السوري، معتبرا أنه «يخدم الإرهاب». وجدد دفاعه عن النظام السوري، معتبرا اتهامه بـشن هجوم كيميائي على مدينة خان شيخون «لا يتطابق مع الواقع».

غير أن العاصمة الروسية ما زالت تنتظر الوزير الأميركي ريكس تيلرسون. وفي هذا المجال أعلنت ماريا زاخاروفا، المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية، في حوار تلفزيوني أمس، أن «وزير الخارجية الأميركي سيأتي إلى موسكو، وسنسمع ما سيقوله، سنطرح أسئلة». وأعربت عن قناعتها بأنه «لا بد في غضون ذلك من التعاطي بتفهم مع العمليات الجارية هناك (تشكيل مؤسسات الإدارة الأميركية)». ومن ثم شددت على أن روسيا «ستؤكد بكل وضوح رفضها لعمليات كتلك» أي قصف الولايات المتحدة مطار الشعيرات، وذهبت زاخاروفا إلى تمييع قرار الرد الأميركي على الهجمات الكيماوية، محاولة تصويره على أنه خرج عن إدارة لم تحدد استراتيجتها بعد؛ إذ قالت إن «المشكلة الأكبر تتمثل في غياب استراتيجية لدى واشنطن في الشرق الأوسط بشكل عام، ونحو سوريا بصورة خاصة».

ثم أعربت زاخاروفا عن اقتناعها بأنه «لا يوجد لدى الإدارة الحالية عقيدة سياسية واضحة»، مضيفة أن أكثر شيء قابل للتنبؤ به في الولايات المتحدة هو «عدم قابلية سياستهم الخارجية للتنبؤ بها». لكن المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية عادت بعد هذا كله لتأكيد استعداد بلادها للتعاون مع الولايات المتحدة «حتى في أكثر المواقف حدة، وعندما لا يتوقع أحد مثل ذلك التعاون… فهناك عدد كبير من القضايا للتعاون، وهناك موضوع مهم للغاية هو التصدي للإرهاب العالمي».

من جانبها، عادت وزارة الدفاع الروسية وأكدت توافر الحماية الضرورية للقواعد في سوريا، وكذلك تسليمها الجانب الأميركي مذكرة حول وقف التنسيق لتفادي الحوادث خلال الطلعات في الأجواء السورية. وقالت وكالة «تاس» الروسية إن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أكدت لها «لقد تسلمنا مذكرة شكلية من روسيا، غير أننا لا ننوي الدخول في التفاصيل». هذا، ويحذر مراقبون من تزايد خطر التصادم والمواجهة بين الأميركيين والروس في سوريا بعد وقف التنسيق. غير أن قسطنطين كوساتشوف، رئيس لجنة الشؤون الدولية في المجلس الفيدرالي (أحد مجلسي البرلمان الروسي) يرى أن «المقاتلات الروسية لن تنجر إلى عملية عسكرية مباشرة ضد الولايات المتحدة ومن تدعمهم، إن لم يكن هناك تهديد مباشر للعسكريين الروس في سوريا».

أيضاً، يستبعد فيكتور أوزيروف، رئيس لجنة المجلس الفيدرالي لشؤون الدفاع والأمن، أن تواصل الولايات المتحدة قصفها مواقع في سوريا. إذ قال في تصريحات أمس، إنه «على الرغم من التصريحات الحادة خلال الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي التي انعقدت بعد قصف مطار الشعيرات، وتأكيد مندوبة الولايات المتحدة استعداد واشنطن للقيام بعمليات أخرى لاحقاً، فإنه من المستبعد أن تكرر الولايات المتحدة ذلك». ولفت السياسي الروسي إلى أنه بجانب تلك التصريحات الحادة «كانت هناك في الوقت ذاته تصريحات من الجانب الأميركي يعرب فيها عن أمله في مواصلة التعاون معنا (مع روسيا) في سوريا»، معربا عن قناعته بأنه «من الصعب التصديق أنهم يأملون في التعاون معنا ويريدون تكررا القصف» على أهداف في سوريا. ومن ثم، أكد من جانبه استعداد روسيا للتعاون مع الولايات المتحدة في سوريا، مشددا على أنه دون ذلك سيصبح مستحيلا تنفيذ مهام «التصدي للإرهاب هناك وبناء سوريا سياسيا بعد الحرب… وموضوعياً سنشعر بضرورة الحوار مع الولايات المتحدة، ودون التفاهم معنا سيكون من الصعب إنهاء اللعبة على هذه الرقعة».

في غضون ذلك، يبدو أن موسكو فوجئت بحجم التأييد العربي للتحوّل الحاصل في سياسة البيت الأبيض، فكان لا بد من لقاء مع سفراء الدول العربية «لتوضيح الموقف الروسي» على أمل تفادي التداعيات السلبية على العلاقات الروسية مع غالبية الدول العربية، التي سيخلفها تمسك موسكو بدعمها لبشار الأسد ودفاعها عنه. وبالفعل، عقد أمس لقاء بين ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، وسفراء الدول العربية لدى روسيا، بناء على طلب من السفراء العرب، وفق ما قالت الخارجية الروسية. وأوضحت الوزارة أن بوغدانوف التقى معهم في سفارة سلطنة عُمان، وأضافت في بيانها أن «ميخائيل بوغدانوف أوضح بصورة موسعة جداً للسفراء العرب أسلوب تعاطي روسيا المبدئي مع مهام التوصل السريع لحل سياسي للأزمة السورية، ولا سيما، على ضوء القصف الصاروخي الأميركي لقاعدة جوية في سوريا».

وعلى صعيد آخر، قالت صحيفة «كوميرسانت» الروسية – وهي الوحيدة التي تصدر أيام السبت – في تقرير أعده مجموعة من محلليها إن «قصف الولايات المتحدة مطار الشعيرات قلّص إلى أدنى مستويات إمكانية إعادة تشغيل العلاقات مع موسكو»، واصفة القرار الأميركي بتنفيذ عمل عسكري في سوريا بأنه «القرار السياسي الأكثر صخبا الذي اتخذه ترمب خلال ثلاثة أشهر من رئاسته».

ومن ثم عرضت الصحيفة مسألة عدم اعتراض الصواريخ الروسية في سوريا لصواريخ «توماهوك»، معيدة إلى الأذهان في هذا السياق أن إيغور كوناشينكوف، المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، كان قد قال في تصريحات خريف عام 2016 إن «مدى تأثير الدفاعات الصاروخية الروسية في سوريا سيشكل مفاجأة لأي أجسام طائرة مجهولة».

وعلقت الصحيفة: «غير أنه لم تكن هناك أي مفاجأة»، وأضافت نقلاً عن مصادر أن منظومات الدفاع الجوي الروسية في سوريا لم تحصل حينها على أوامر باعتراض الصواريخ الأميركية. في حين قال مصدر عسكري دبلوماسي لـ«كوميرسانت» إن «البنتاغون» أبلغت روسيا بإطلاق الصواريخ، وكان من شأن اعتراضها أن يؤدي إلى نشوب نزاع بين موسكو وواشنطن. وأردفت أن «منظومات الدفاع الجوي الروسية في سوريا مسؤولة بالدرجة الأولى عن حماية البنى العسكرية الروسية هناك، ولا توجد لدينا مهمة بتأمين تغطية للأجواء السورية».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!