تفاصيل الاتفاق بين حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام

توصَّلت كلٌّ من حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام، وبعد اجتماع مطول يوم أمس الثلاثاء، إلى اتفاق يُنهي حالة الصدام التي دخل فيها الطرفان قبل عدة أيام، وتطوَّرت إلى اشتباكات أمس الأول في بلدة المسطومة بريف إدلب.

وأفادت مصادر خاصة لشبكة “الدرر الشامية”، أن الاتفاق تضمَّن رفع الحواجز ومظاهر التوتر من الطرقات بشكل فوري، وإطلاق سراح الموقوفين من الطرفين، وإيقاف التحريش الإعلامي، بالإضافة إلى إعادة معسكر المسطومة إلى حركة أحرار الشام الإسلامية، كونها خرجت منه في وقت الاشتباك وتركت بعض الأسلحة، التي تم الاتفاق على إعادتها إلى أصحابها أيضًا.

وأكد المصدر أنه تم تشكيل لجنة، قوامها القيادي في أحرار الشام “حسن صوفان”، والقيادي في هيئة تحرير الشام “مظهر الويس”، وستنظر في إعادة السلاح الذي أخذته الهيئة من مختلف الفصائل منذ تشكيلها، كما ستنظر في إعادة الأسلحة التي أخذتها بعض الكتائب التابعة لأحرار الشام عند خروجها والتحاقها بالهيئة.

وشدَّدت المصادر على أن الهيئة والأحرار اتفقتا على أن قرار اللجنة المشكلة في المسائل العالقة سيكون ملزمًا للأطراف، مهما كان الحكم.

يذكر أن التوترات بين الجانبين تركَّزت في ريف إدلب الشمالي بشكل أساسي، بمناطق زردنا وشلخ وكفريحمول وسلقين ومعرة مصرين، بالإضافة إلى مدينة سراقب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ياض سيف

رياض سيف يدعو الفصائل الثورية لإرسال ممثلين ليكونوا ضمن الائتلاف

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة المنتخب حديثًا “رياض سيف”، الذي عُين خلفًا لأنس ...

نافذة العرب بالشكل الجديد!

نعتذر من جميع الزوار الكرام عن توقف نشر الأخبار بشكل مفاجئ ولكننا نقوم بتحديث الموقع للشكل الجديد.. إنتظرونا!